شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← رسالة مفتوحة لموطن من جيل الإستقلال للرئيس اسياس افورقي !
2018-03-15 عدوليس ـ ملبورن (خاص )

رسالة مفتوحة لموطن من جيل الإستقلال للرئيس اسياس افورقي !

عزيزي إسياس، أنت لا تعرفني حتى الآن، إلا أنك سبب الجروح الكبيرة التي أحسها!! لم نلتقِ قط ، لكنك غرست الكراهية في قلبي. لقد كبرت وأنا أناديك بابا إسياس، وكنت اعتبرك بطلًا قوميًّا، باعتبارك قاتلت لمدة 30 عامًا لتحقيق السلام والاستقلال لوطننا. لقد فوجئت عندما أدركت أن السلطة السياسية قد غيرت حبك لإريتريا، والحياة الديمقراطية التي كنت تأمل في تحقيقها للمواطنين. شعرت بالخجل من أن أدعوك رئيسي عندما وصفت وسائل إعلامك المواطنين الإريتريين ب"المهاجرين الأفارقة". لقد صدمت حتى عندما سمعت أنك قمت بوضع العديد من رفاقك المناضلين والمقاتلين من أجل الحرية في السجون.

صدقني، إسياس، لقد حاولت بشدة أن أفهم الدوافع التي تقف وراء أفعالك الوحشية وغير الإنسانية. ومع ذلك ، لم أتمكن مطلقًا من تبرير انتهاكاتك المستمرة لحقوق الإنسان الأساسية.
أوه ، عفوًا ، لقد نسيت أن أقدم نفسي. أنا واحد من العديد من الأعداء الذين قمت بإنشائهم لنفسك. أنا ابن أبونا أنطونيوس، وهيلي ولدتنسائي، والحاج موسى محمد نور. لقد قررت أن أكتب إليك هذه الرسالة على أمل أن تغير رأيك وتوقظ ضميرك. أود أن أكرس هذه الرسالة المفتوحة لتكريم والديّ هيلي ولدتنسائي والحاج موسى.
أود أن أبدأ بتذكيرك بصديقك ورفيق دربك هيلي. هل تتذكر عندما ترك حلمه أن يصبح مهندسًا، وذهب للقتال من أجل وطنه الأم؟ قد تعتقد أنك الشخص الوحيد الذي قدم التضحيات لخدمة شعبه. جاء استقلال إريتريا بجهودنا ونضالنا الجماعي. إسياس، هل سبق لك أن سألت نفسك ما الفرق بينك وبين أولئك الذين قتلوا الأبرياء من الإريتريين قبل استقلال إريتريا؟
ماذا عن الرجل البريء البالغ من العمر 93 عامًا، والذي ألقيت به في سجنك غير الإنساني في أكتوبر عام 2017؟ كان طلبه الوحيد هو منح "أطفاله" حرية التدين والتعليم. وكما تعلم، فقد خصص الحاج موسى حياته بأكملها لخدمة وطنه ومواطنيه. كما ناضل من أجل تحقيق استقلال إريتريا، لكن الأهم من كل ذلك كان له دور كبير في الحياة الاجتماعية الإريترية. كرس جهوده وثروته للمحتاجين، والسجناء، والأيتام.
إسياس، هل تذكر حين أمسكت بيدي الحاج موسى وشكرته على المساعدات الغذائية التي قدمها خلال فترة المجاعة في إريتريا؟ هل تذكر ذلك اليوم؟ كيف جلب كميات كبيرة من الطعام إلى جميع السجون الإريترية خلال شهر رمضان؟ كيف نسيت كل إسهاماته لشعبه؟ وكيف طاوعك قلبك أن تتركه يموت بعيدًا عن أحبائه؟
إسياس، أنا متأكد من أنك على علم بجميع الخدمات التي قدمها كل من هيلي والحاج موسى لشعبه الحبيب. وأرجوك أن تضع في اعتبارك أننا دفنَّا أجسادهم فقط. أما أرواحهم لا تزال معنا. سيقاتلون معنا لإنهاء نظامك الاستبدادي. نعم، لا أعتقد أن وفاة آبائنا الأعزاء، وزعمائنا الشجعان ستسكتنا. استيقظ واعترف بحقيقة أن حكومتك ذاهبة نحو حتفها.
أخيراً ، أود أن أذكرك بأنه من المقدر لنا جميعًا أن نموت يومًا ما بشكل أو بآخر. ومع ذلك، أن تموت شهيدًا أفضل بكثير من الموت دكتاتورًا.
لا تدع قوتك المؤقتة تخدعك يا أسياس.
لقد أغلق الحاج موسى عينيه إلى الأبد ، لكنه فتح أعين الآلاف.
آمل أن أسمع منك يا إسياس.
المخلص لك،
أحد ضحايا قسوتك.
* اصل الرسالة بالإنجليزية وقد تمت ترجمتها من متطوع صديق لعدوليس.

إخترنا لكم

شعوب القرن الإفريقي ودوله: أهوال الحرب وآفاق السلام !! بقلم/ الدكتور حسن سلمان

تمر المنطقة العربية منذ سنوات بموجة من موجات التحرر ضد الاستبداد والفساد والتبعية الخارجية وقد دخلت في بعض البلدان في الصراع المسلح الذي حملت عليه حملا من خلال تصلب الأنظمة الاستبدادية والقوى الدولية الرافضة للتغيير وقد قدمت في سبيل حريتها وكرامتها التضحيات الجسام قتلا وسجنا وتشريدا وما كان لهذه التضحيات أن تضيع سدى مهما تصورت أنظمة الثورة المضادة أنها قادرة على إعادة الشعوب إلى القمقم والحظيرة وأنها ستحقق للقوى الإمبريالية العالمية الضبط والسيطرة المحلية التي فرضت على المنطقة منذ الحرب العالمية الثانية من خلال فرض أنظمة وظيفية تملك السلطة وأدواتها القمعية المحلية ولكنها لا تملك التمثيل لشعوبها وبالتالي السيادة الوطنية فهي أنظمة فاقدة للشرعية الدستورية والشعبية وموالية لقوى الاستكبار العالمي.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.