شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← السودانية : هذه أسباب هجوم أفورقي .. وأبوإدريس ود. الطيب يفصلان.
2018-03-27 عدوليس ـ نقلا عن السودانية الإلكترونية

السودانية : هذه أسباب هجوم أفورقي .. وأبوإدريس ود. الطيب يفصلان.

لسودانية عادت لغة الاتهامات بين الجارتين السودان وإريتريا، بعد هدوء نسبي، خلال الأسابيع القليلة الماضية، عقب اجتماعات مصرية سودانية إثيوبية، في أديس أبابا والقاهرة على التوالي، وهي الدول المعنية عادة بتبادل الاتهامات وتفيها. التطور اللافت هو دخول إريتريا إلى حلبة “الاتهامات بين دول الجوار”، وهي التي صمتت منذ 5 يناير/ كانون ثان الماضي عن توجيه أي حديث صوب السودان، الذي أغلق حدوده معها، وعزز قواته في مناطق ولاية كسلا الحدودية (شرق). وأيضا، دخلت دولتان من دول الأزمة الخليجية، وهما قطر والإمارات، في حلبة الصراع، عبر اتهامات أسمرة للدوحة بتقديم دعم عسكري للخرطوم، وإرسال طائرات عسكرية للولاية كسلا، لصد هجوم “إريتري –مصري- إماراتي” مزعوم، على حد قول إريتريا.

وعقب إغلاق الخرطوم المعابر الحدودية مع إريتريا، وإرسال تعزيزات عسكرية إلى كسلا، أعلن مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم محمود، أن بلاده تتحسب لتهديدات أمنية من إريتريا، بعد رصد تحركات عسكرية في منطقة “ساوا” الإريترية المتاخمة لولاية كسلا.
** اتهامات للخرطوم والدوحة:
وزارة الإعلام الإرترية قالت، يوم الجمعة الماضي، إن “مسرحية دخول قوات مصرية إلى ساوا، وقيام السودان بإغلاق الحدود، أثارت دهشة الجميع”، مضيفة: “ولكن القصة لا تنتهي بذلك (..) وحتى يدرك المتابع حقيقة الأوضاع لاضير من قول الحقيقية أحيانا”.
هذه الحقيقة، التى أردات إرتريا قولها، حسب بيان لوزارة إعلامها، هي أنه “في نهاية يناير، وبغرض التصدي للهجوم الإرتري المدعوم إماراتياً، الذي يمكن أن يُشن على السودان، أهدت قطر الجيش السوداني ثلاث طائرات (ميج) تم تموضعها في كسلا، وكان قواد هذه الطائرات ضابطان من قطر وآخر إثيوبي”.
ثم اتهمت السودان بـ”إيواء معارضين إسلاميين من أتباع (المعارض الإريتري) الداعية محمد جمعة أبو رشيد، الذين يتلقون تدريب عسكريا، وفتح مكتب لهم في مدينة كسلا السودانية، وذلك بتمويلهم قطرياً”.
وتابعت أسمرة أنه “قبل نحو ثلاثة أسابيع (مطلع الشهر الحالي) قام وفد عسكري، ترأسه سفير قطر لدى الخرطوم عبد الرحمن بن راشد النعيمي، بزيارة تفقدية لمتابعة الأوضاع الأمنية على حدود كسلا، حيث تفقد ما تُعرف بقوات الدفاع المشترك بين السودان وإثيوبيا، التي تمولها قطر”، على حد قول وزارة الإعلام الإريترية.
** السودان يرفض الاتهامات :
رد الخرطوم لم يتأخر كثيراً، ورفضت الاتهامات الإرترية، قائلة، على لسان وزارة الخارجية السودانية، أول أمس السبت، إن ما قيل ليس سوى اتهامات “ملفقة ولا أساس لها من الصحة”. وأعربت عن استغرابها الشديد من اتهام إريتريا لحكومة السودان بتلقي مساعدات عسكرية خارجية للتصدي لهجوم إريتري مرتقب على السودان.
ووصفت أيضاً الاتهامات بإيواء وتدريب جماعة المعارض الإريتري “أبو الرشيد” بأنها إدعاءات “كاذبة”، مضيفة أن “التصريح ساق إدعاءات أخرى، كالسماح لجماعة المعارض الإسلامي الإريتري بممارسة أنشطة سياسية وعسكرية وفتح مكتب لها بمدينة كسلا، وإنشاء معسكرات تدريب لعناصرها قرب الحدود”.
ووفق مراقبين فأن توجيه أسمرة اتهاما للخرطوم بدعم هذا المعارض الإسلامي، باعتباره يقوم بعمل عسكري، يبدو” واهنا”، لأن لم يُعرف عن “أبو رشيد” أنه من قيادات الحركات الإسلامية العسكرية التي تقاتل الحكومة الإريترية.
كما أن نشاط “أبو رشيد” (القريب من فكر الإخوان المسلمين) ينحصر في كتاباته ومقالاته ومحاضراته الدينية، وليس من المعارضين السياسيين البارزين. ويعرف “أبو رشيد” نفسه على مدونته الشخصية بأنه “داعية إسلامي من إريتريا، مهتم بقضايا الأمة الإسلامية بشكل عام وقضايا إريتريا بشكل خاص، إرتري شرده الاستعمار عن وطنه، ومنعته من العودة إليه حكومته المستبدة، وليس يطلب التعاطف، لأنه استحلى مرارة الحرمان”.
** التوقيت الإريتري:
اختيار أسمرة هذا التوقيت، بعد قرابة ثلاث أشهر من إغلاق السودان لحدودها مع إريتريا، وحديث الخرطوم عن حشد قوات “مصرية إرترية”، “لم يأت من فراغ”، بحسب الصحفي السوداني المهتم بشؤون إريتريا والقرن الإفريقي، عبد المنعم أبو إدريس، لأن “الرئيس (الإريتري) أسياس أفورقي لديه قدرة دائمة على المناورة، واتخاذ تواقيت تناسبه هو والوضع في بلاده”.
وأضاف “أبو إدريس”، في حديث للأناضول، أن “أفورقي يمتاز بذكاء وقدرة على اختيار تواقيت تناسبه، وسياساته في الحكم قد تبدو غريبة في لحظتها، لكن لها دلالات واضحة”.
واعتبر أن “أفورقى اختار هذا التوقيت لسبب رئيسي، وهو رؤيته للتقارب المصري- السوداني الأخير، وحتى يجعل المصريين يشعرون بخطر أن قطر تدعم الخرطوم، وهذا بالتأكيد يزعج مصر، التى ترتاب في كل ماهو قطري”.
ومنذ 5 يونيو/ حزيران 2017 قطعت كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها “إجراءات عقابية”، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.
وأردف “أبو إدريس” أن التصعيد الإرتري له أسباب أخرى تتمثل في “أن ذلك يعكس تأثير الأزمة الخليجية على المنطقة، وأفورقي يخوض صراعا الوكالة منذ أن اختار مقاطعة قطر، التي دعمت سابقاً، وأعلن انحيازه لمحور السعودية- الإمارات، بل ذهب أبعد من ذلك بأن منح الإماراتيين قاعدة عسكرية قرب ميناء عصب”.
وأردف الخبير السوداني: “كما أن أفورقي يعاني من ضائقة اقتصادية خانقة، وتململ داخل الجيش، لذلك لجاء إلى إيجاد عدو خارجي يساعده على وحدة جبهته الداخلية”.
** تباين أسباب إغلاق الحدود:
في 19 مارس/ آذار الجاري استقبل الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، نظيره السوداني، عمر البشير، على رأس وفد رفيع المستوى من المسؤولين، في زيارة رسمية للقاهرة. وهذه أول زيارة يقوم بها البشير لمصر منذ أكتوبر/ تشرين أول 2016، وجاءت بعد تراجع التوتر في العلاقات بين الجارتين، وعودة السفير السوداني، عبد المحمود عبد الحليم، إلى القاهرة، في وقت سابق من الشهر الجاري.
ومن آن إلى آخر تخيم توترات على علاقات الخرطوم والقاهرة؛ بسبب ملفات خلافية، في مقدمتها النزاع على مثلث حدودي، وسهد “النهضة” الإثيوبي، واتهامات لمصر بدعم متمردين سودانيين، وهو ما تنفيه القاهرة.
وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم، الطيب زين العابدين، إن زيارة البشير إلى القاهرة “أكدت عدم وجود قوات مصرية على حدود السودان الشرقية في منطقة ساوا الإريترية”. وخلال ندوة بالخرطوم، أول أمس السبت، عن “تطورات الأوضاع في إثيوبيا وتداعياتها على السودان”، اعتبر “زين العابدين” أن “حشد السودان لقواته العسكرية على حدوده الشرقية، وإغلاق الحدود مع إريتريا، جاء في إطار المجاملة للحكومة الإثيوبية، فإثيوبيا اتهمت إريتريا ومصر، بحشد قواتهما في ساوا”.
واعتبر الأكاديمي السوداني أنه “لا يوجد تفسير واضح لإغلاق الحدود السودانية مع إريتريا، وتحريك القوات العسكرية إلى الحدود”.
فيما قال “أبو إدريس” إن “السودان لم يغلق حدوده لوجود قوات عسكرية، بل لمحاربة التهريب إلى إريتريا، لا سيما وأن الحدود واسعة بين البلدين، وتسهم في سهولة تهريب السلع من السودان إلى الدولة الشرقية، إاضافة إلى التحرك الكبير للقبائل المشتركة بين البلدين، والتي ينقسم جزء منها داخل إريتريا والآخر في السودان”.
** مناورات الجارتين:
تبادل الخرطوم وأسمرة الاتهامات ليس بجديد، فالعلاقة غير الجيدة بين البلدين وأزماتهما الداخلية هي التي تسرع من عملية التصعيد، لكن الواضح في التواترات الأخيرة هو دخول أطراف جديدة في الصراع، خاصة “الإمارات وقطر” .
إلا أن العوامل الداخلية لدى أفورقي تبدو هي الأقوى في حركته ضد الخرطوم، بحسب مراقبين، باعتبار أن سبب تفاقم الأزمة الاقتصادية في بلاده هو “إغلاق السودان لحدوده”، إذ تعتمد إريتريا في توفير 70% من موادها الغذائية الأساسية على ما يتم تهريبه من السودان، بحسب تقديرات غير رسمية.
ومنذ إغلاقها الحدود مع إريتريا، أعلنت السلطات السودانية نجاحها في إيقاف تهريب الكثير من المواد الأساسية، بينها مواد غذائية وبترولية، بعد نشرها قوات الجيش والدعم السريع التابعه له، على الحدود الممتدة على مساحة 650 كيلو مترا بين البلدين.
وطيلة الأشهر الثلاثة الماضية، ظلت العلاقة متأرجحة بين اتهامات الخرطوم السابقة لإرتريا، ونفي الأخيرة لذلك.
إلا أن رفع إريتريا لوتيرة تصريحاتها تجاه الخرطوم ربما يرجح أن العلاقات قد تسير إلى الأسوأ، وفق مراقبين، وذلك مرهون بالأوضاع الداخلية في البلدين، خاصة داخل إريتريا، إضافة أداور أطرف خارجية.
وكالة الأناضول / عادل عبد الرحيم.

إخترنا لكم

ماذا وراء إعادة ترتيب الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي؟؟؟!!!. بقلم / زين العابدين شوكاي

التطورات التي تشهدها إثيوبيا جاءت كاستحقاق للكثير من التحركات والنشاطات التي سبقت هذه التغييرات التي تعتبر من الوزن الثقيل، بينما ما يحدث في إرتريا جاء إلى الرئيس الإرتري إسياس أفورقي كمنحة، دون أن تطلب الجماعات الضاغطة إن وجدت، سواء أكانت أفرادًا أو حكومات، من الرئيس الإرتري أية إصلاحات، حتى لو كانت شكلية، والتي كان من المفترض أن تسبق هذه الخطوات كشرط لعودته إلى الحظيرة الدولية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.