شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مسؤول بالمعارضة الإريترية : دعم التغيير المنشود وإقامة حكم رشيد هو الضمان للإستقرار بالمنطقة
2018-04-24 عدوليس ـ ملبورن

مسؤول بالمعارضة الإريترية : دعم التغيير المنشود وإقامة حكم رشيد هو الضمان للإستقرار بالمنطقة

أبدى رئيس المجلس الوطني للتغيير الديمقراطي استغرابه الشديد من رؤية الإدارة الأمريكية دائما للوضع في إريتريا من خلال زاوية واحده فقط ،فهي دائما ما كانت تشدد في ملف علاقة النظام بدول الجوار مثل الصومال ودعمه للمنظمات الإرهابية وصراعه مع جيبوتي، وتهمل أوضاع حقوق الإنسان وإستحقاقات الديمقراطية والحكم الرشيد، وتتناسى ما يتعرض

له الشعب الإريتري من إنتهاك لحقوقه وتشرد في جميع أنحاء العالم. حسب رأيه. وقد أدلى حاج عبد النور رئيس المجلس الوطني للتغيير بتصريح خص به ( عدوليس ) تعليقا على زيارة المسؤول الأمريكي الرفيع للقرن الإفريقي والتي أستهلها بأسمرا ويتواجد الآن في العاصمة الجيبوتية.
ومضى حاج بالقول" تاتى الزيارة فى وقت تمر فيه المنطقة بظرف دقيق ومحاولات من أطراف متعدد لفرض نفوذها وإزدياد الخلافات الإثيوبية المصرية حول سد النهضة ،ومتغيرات فى اثيوبيا تتمثل في مزيد من الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة في الوقت الذي تستمر فيه الأوضاع الإنسانية سوء في جارتها إريتريا ، وأختتم عبد النور تصريح بالقول :" برأينا اذا أريد لإريتريا ان تلعب دورها ويعتمد عليها وتصبح ضمن المنظومة الدولية المحبة للسلام يجب أولا أن يتم دعم التغيير المنشود فيها وإقامة حكم رشيد وديمقراطي هو الضمانللإستقرار ، وإلا سيظل النظام القائم مصدر لزعزعة أوضاع المنطقة وعدم إستقرارها.
هذا ومن المقرر ان يجتمع مساعد وزير الخارجية الامريكي مع عدد من المسؤولين الجيبوتين ، كما سيعقد إجتماعا موسعا مع عدد من ممثلي دول المنطقة لينهى زيارته في أديس ابابا في 26 إبريل الجاري ، حيث بحث الملفات الكبرى مع الحكومة الإثيوبية الجديدة حسب مصدر متابع للأوضاع في القرن الإفريقي.
للمزيد :

http://adoulis.net/entry.php?id=5628

إخترنا لكم

الطائفيةُ والقابليةُ للطائفيةِ قراءةٌ فى العقلِ السياسي الإريتري وتناقضاتِهِ. بقلم/ صالح سعد

تنطلق فكرةُ هذه المقالة مِنْ مفهومِ ( القابلية ) ، والذى نَحتُهُ المفكرُ الجزائريُّ مالكُ بن نبي فى سياقِ تحليلِهِ للظاهرة (الاستعمارية ) حيثُ جعل مفهوم (القابلية ) مفهوماً مفتاحياً لفهم تلك الظاهرة باعتبارِ اَنَّ القابلية هى المفسرةُ لتغلغل الاستعمار وتأثيره ، ومِنْ خلال القراءة والتفرس فى الذات لمعرفة أسباب القبول بالحالة الإستعمارية والخضوع لها .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.