شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← في يوم حرية الصحافة العالمي زملاء من السودان وبلدان عربية يتضامنون
2018-05-02 عدوليس ـ ملبورن

في يوم حرية الصحافة العالمي زملاء من السودان وبلدان عربية يتضامنون

يستعد أكثر من ( 50) من الكتاب الإعلاميين والصحفيين السودانين والعرب لإصدار بيان تضامن مع زملاءهم المغيبين في معتقلات وأقبية النظام الإريتري منذ أكثر من (17) عام،وذلك بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة والذي يصادف يوم غد الثالث من مايو القادم.

البيان الذي سيصدر لاحقا طالب المجتمع الدولي بالضغط على الحكم القائم في أسمرا من أجل الإفراج الفوري للصحفيين المغيبين وشدد على القوى المحبة للسلام والديمقراطية من أجل مؤازرة للشعب الإريتري لإتاحة الفرصة ليقرر بحرية نظام الحكم الذي يريد.
ومضى البيان " ففي سبتمبر 2001 شنت السلطات الأمنية بأسمرا حملة إعتقالات واسعة في صفوف الصحفيين طالت جميع رؤساء تحرير ومحرري ( 8 ) صحف مستقلة وأُغلقت جميعها ومنعت من الصدور منهية بذلك هامش الحرية التي أتيح منذ إستقلال البلاد في مايو 1991م.
ان النظام القائم في البلاد ومنذ إستقلالها يحكم دون تفويض شعبي يمارس أبشع الجرائم التي طالت كل قطعات الشعب الإريتري وأدخل البلاد في سلسلة من النزاعات العسكرية مع دول الجوار وحول البلاد لمعسكر وعطل حركة الإنتاج وتحكم في أنفاس الناس كبير مما دفع الآلاف من الشباب والشابات للهروب نحو المجهول لتكون إريتريا ثاني دول العالم التي تصدر اللجوء وفقا لكل التقارير الدولية". هذا وقد شارك بالتوقيع عدد من الزملاء الصحفيين بالداخل إلا ان القائمين على إعداد البيان إرتأوا حجب الاسماء مع ترك الخانات شاغرة تكريما لهم.
* الصورة للزميل المغيب قسرا دوايت إسحاق.

إخترنا لكم

إريتريا : نحو الاصلاح السياسي أم تقراي الكبرى ..! (3/3) صلاح ابوراي _ لندن

... تناولت في الحلقة الأولى التغييرات الدراماتيكية في اثيوبيا وكيف انها جذرية ومنتوج شعبي قابلت تطلعات الشعب الاثيوبي وقواه السياسية كما مثلت عهد جديد لكافة المعارضة الاثيوبية فقبلت التغيير وعادت الى بلادها للاسهام في المناخ الديمقراطي الذي اوجدته ثورتهم الشبابية وتراكم نضالاتهم ودماء شهدائهم ، عهد انعتاق جديد بزع في اثيوبيا، يمثل مركز اشعاع للديمقراطية في المنطقة. ومهما يكن من بروز مشكلات هنا أو هناك في الدولة الاثيوبية الجديدة فلا تمثل تهديدا لاستقرار البلد طالما الارادات السياسية والثقافية واصحاب الرأي ورجال الدين والحكومة جميعهم موحدون ومتفقون فانهم قادرون على احتواء واخماد المشكلات والتوترات.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.