شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← في يوم حرية الصحافة العالمي زملاء من السودان وبلدان عربية يتضامنون
2018-05-03 عدوليس ـ ملبورن

في يوم حرية الصحافة العالمي زملاء من السودان وبلدان عربية يتضامنون

في الوقت الذي يحتفي فيه العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة، ويجدد فيه تأكيده على حرية الصحافة والإعلام وتداول المعلومات، يقبع العشرات من الزملاء والزميلات الصحفيين الإريتريين في معتقلات سرية وأقبية لم يُعلَن عن أماكنها، وهي خارج الأطر العدلية والشرطية، وفي ظل ظروف صحية ونفسية غاية في السوء والقساوة.

ويستمر هذا الاحتجاز الجائر للعام الـسابع عشر دون إبداء أسباب لاحتجازهم أو تقديمهم لمحاكمات، ودون السماح لذويهم بمقابلتهم أو معرفة أماكنهم، مما جعل وضعهم استثنائياً ومأساوياً.
في الثامن عشر من شهر سبتمبر عام 2001م شنت السلطات الأمنية بأسمرا حملة اعتقالات واسعة في صفوف الصحفيين طالت رؤساء تحرير ومحرري (8) صحف مستقلة أُغلقت جميعها ومنعت من الصدور، منهية بذلك هامش الحرية الذي كان قد أُتيح لسنوات قليلة بعد إعلان استقلال إرتريا في مايو عام 1993م عقب استفتاء شعبي. ويذكر أن النظام القائم في إرتريا ظل يحكم بصفة مؤقتة وفق الإعلان الرسمي، ودون تفويض شعبي لمدة تجاوزت 27 سنة، مارس خلالها أبشع الجرائم التي طالت كل قطاعات الشعب الإرتري، وأدخل الدولة في سلسلة من النزاعات العسكرية مع دول الجوار، وحوّل إرتريا إلى معسكرٍ كبيرٍ يُدار وِفق أمزجة أمراء الحرب.
وكانت النتيجة تدني وانعدام الخدمات الأساسية، وتوقُف التجارة والزراعة ومجمل حركة الإنتاج، وطول أمد عسكرة المدنيين، وترسيخ التسلط والتحكم في أنفاس المواطنين وتقييد حركتهم وحرمانهم من الحقوق الأساسية، مما دفع الآلاف من الشباب والشابات إلى الهروب ومواجهة مصير مجهول في المنافي القريبة والبعيدة، وأصبحت إريتريا ثاني الدول المصدرة للاجئين في العالم وفق التقارير الدولية المختصة.
كما تعد إريتريا البلد الوحيد في العالم الذي تسيطر فيها الحكومة على وسائل الإعلام وتمنع إدخال المطبوعات وتراقب عن كثب خدمة الإنترنت، وتمنع تداول المعلومات وتتحكم في حرية الحركة والتنقل، في تحدٍ صارخٍ لكل القوانين الدولية.
إنّ قوى التغيير من تنظيمات سياسية ومنظمات مدنية وصحافة مستقلة يناضلون بعنادٍ وصبرٍ وشجاعةٍ من أجل أن تسود الحياة الحرة الكريمة وطنهم، وليتمتع المواطن الإريتري بالحقوق التي تضعه في مصاف الشعوب الأخرى، وفي مقدمهم هؤلاء الزملاء الصحفيون الذين يقبعون في السجون والمعتقلات مع غيرهم من أبناء الشعب الإريتري الذين يستحقون التضامن والمؤازرة.
نحن الموقعين أدناه المشتغلين في وسائل الإعلام الإريترية والسودانية والعربية المستقلة: 1/ نطالب المجتمع الدولي بالضغط على الحكم القائم في أسمرا من أجل الكشف عن مصير المختفين قسراً من الصحفيين والصحفيات الإرتريين والإفراج عنهم فوراً.
2/ نطالب ونناشد بشدة كل القوى المحبة للسلام والديمقراطية للعمل من أجل إتاحة الفرصة للشعب الإريتري ليقرر بحرية نظام الحكم الذي يريد.
الموقعون :
1/ فيصل محمد صالح كاتب وصحفي ـ السودان.
2/ دره قمبو صحافية السودان.
3/ البراق النذير الوراق صحافي ونشاط مدني ــ السودان.
4/ منتصر أحمد النور إعلامي ــ السودان.
5/ أمال علي صحافية ــ إريتريا.
6/ عبدالله محمود هيابو صحافي ــ إريتريا.
7/ شوقي عبد العظيم صحافي السودان.
8/ يوسف إبراهيم بوليسي صحافي ــ إريتريا.
9/ عادل إبراهيم كلر صحافي وحقوقي ــ السودان.
10/ أمل هباني صحافية وناشطة حقوقية ــ السودان.
11/ منال جلال صحافية ــ إريتريا.
12/ برهان إسماعيل ــ ع/ إذاعة صوت إريتريا ملبورن ـــ إريتريا.
13/ قصي مجدي سليم صحافي وكاتب ــ السودان.
14/ صالح عمار نائب تحرير صحيفة التغيير ـــ السودان.
15/ جمال همـــد صحافي ــ إريتريا.
16/ علوية مختار صحافية ــ السودان.
17/ عبده عثمان كنتيباي صحافي ـــ إريتريا.
18/ عماد عبدالله كاتب وتشكيلي ــ السودان.
19/ محمد عبد العزيز صحفي ــ السودان.
20/ أحمد محمد عمر صحافي ــ إريتريا.
21/ عبد المنعم إبو إدريس صحافي ــ السودان.
22/ خالد عبد العزيز صحافي ــ السودان.
23/ علاء الدين محمود صحفي ــ السودان.
24/ حسين محمد محمود صحافي ــ إريتريا.
25/ إسماعيل محمد الحسن خبير وسائط إعلامية ومخرج ــ السودان.
26/ عامر محمد أحمد حسين صحافي ــ السودان. 27/ لمياء متوكل إعلامية ــ السودان.
28/ وجدي كامل مخرج سينمائي وتلفزيوني ــ السودان.
29/ موسى حامد صحافي ومنتج تلفزيوني ــ السودان.
30/ عادل القصاص كاتب وقاص ــ السودان.
31/ عبدالرازق كرار صحفي ـــ إريتريا.
32/ فتحي الضو محمد صحفي وكاتب ــ السودان.
33/ عبدالقادر حكيم قاص إريتريا.
34/ محمد عثمان علي كاتب ــ إريتريا.
34/ برهام عبد المنعم صحافي ــ السودان. 35/ يوسف حمد صحافي ــ السودان.
36/مصطفى تاج الدين موسى قاص ــ سوريا.
37/ قيس عبدالغنى شاعر ــ اليمن.
37/ رشا عمران شاعرة وكاتبة ــ سوريا.
40/ إدريس عوض صحفي ــ السودان.
41/ خالد أحمد صحافي ــ السودان.
41/ فؤاد عمر إعلامي ــ إريتريا.
42/ عمر زرأي إعلامي ــ إريتريا.
43/ رشيد سعيد يعقوب إعلامي ــ السودان.
44/ حامد الناظر روائي وإعلامي ــ السودان.
45/ سلمى التجاني صحافية ــ السودان.
46/ حسين حب الدين الزمزمي إعلامي ــ إريتريا.
47/ أحمد زروق إعلامي ــ إريتريا.
48/ أبوبكر علي عثمان كاتب ــ إريتريا.
49/ العدد من 49 إلى 53 توقيعات زملاء أعزاء في الداخل .. تم حجب الأسماء لظروف خاصة لا تخفي على الجميع.
54/ أحمد يونس صحافي ــ السودان.
55/ طارق الجزولي رئيس تحرير صحيفة سودانايل ــ السودان.
56/ ياسر فايز صحافي ــ السودان.
57/ عبدالقادر محمد علي صحافي ــ إريتريا.
58/ فيصل الباقر صحافي وناشط مدني ــ السودان.
59/ فائز الشيخ السليك صحافي وكاتب ــ السودان.
60/ عباس محمد صالح عباس صحافي وباحث ــ السودان. 61/ صلاح محمد زين صحافي ــ إريتريا.
62/ حنان محمد صالح كاتبه ــ إريتريا. 63/ حسام الدين حيدر صحافي ومنتج تلفزيوني ــ السودان.
64/ فاطمة موسى ناشط مدنية إريتريا.
65/ صالح قاضي صحافي ـــ إريتريا.
66/ خالد عبده إعلامي ــ إريتريا.
67/ محمد مدني إعلامي وشاعر ــ إريتريا.
68/ محمد عبود صحافي ــ مصر.
69/ قتاده الطائي صحافي ــ العراق. 70/ ياسين السليمان صحافي-العراق.
71/ عبد الكريم عوير صحفي- سوريا.
72/ محمد سرحان صحافي ــ مصر .
73/ إبراهيم العلبي صحافي ــ سوريا .
74/ أحمد حذيفة صحافي ــ سوريا .
75/ عبد الرحمن السراج صحافي وباحث ــ سوريا .
76/ هاشم حامد مخرج ــ إريتريا.
77/ ضياء علي إعلامي ــ سوريا.
78/ محمد جميل أحمد صحافي وكاتب ــ السودان.
79/ مي خلف صحافية ــ فلسطين.
70/ محمد عثمان إبراهيم صحافي ـــ السودان.
71/ زين العابدين شوكاي كاتب ــ إريتريا.
72/ أبوبكر فريتاي -إعلامي -إرتريا
73/ ابرهام محاري -إعلامي -إريتريا

إخترنا لكم

ماذا وراء إعادة ترتيب الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي؟؟؟!!!. بقلم / زين العابدين شوكاي

التطورات التي تشهدها إثيوبيا جاءت كاستحقاق للكثير من التحركات والنشاطات التي سبقت هذه التغييرات التي تعتبر من الوزن الثقيل، بينما ما يحدث في إرتريا جاء إلى الرئيس الإرتري إسياس أفورقي كمنحة، دون أن تطلب الجماعات الضاغطة إن وجدت، سواء أكانت أفرادًا أو حكومات، من الرئيس الإرتري أية إصلاحات، حتى لو كانت شكلية، والتي كان من المفترض أن تسبق هذه الخطوات كشرط لعودته إلى الحظيرة الدولية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.