شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← السلطات السودانية تحبط تهريب 70 من ضحايا الاتجار بالبشر عبر الحدود الليبية
2018-05-04 عدوليس ـ نقلا عن وكالة السودان للأنباء

السلطات السودانية تحبط تهريب 70 من ضحايا الاتجار بالبشر عبر الحدود الليبية

أعلنت معتمدية اللاجئين عن تمكن السلطات السودانية المتمركزة بالصحراء الغربية من القبض على 70 من ضحايا الاتجار بالبشر في عملية لتهريب البشر إلى ليبيا عبر الصحراء. وأفاد معمتد مفوضية اللاجئين المهندس حمد الجزولي في مؤتمر صحفي اليوم، بأن العملية جرى خلالها القبض على 70 فردا سودانيين وارتريين كانوا محملين على عربتين حيث تم ترحيل 31 ارتيريا ( 10 نساء و7 اطفال و14 رجلا ) الى الفاشر بعد القبض عليهم بواسطة القوات السودانية المتمركزة في الصحراء حيث كانت المجموعة تحاول اختراق الحدود السودانية مع ليبيا بطريقة غير شرعية واثناء المطاردة تعطلت احدى اطارات العربة التي تقلهم نتج عنها انقلاب العربة وتلقى الجرحى منهم العلاج والرعاية الصحية الكاملة لمدة أسبوع بالتعاون مكتب اللاجئين ومستشفى الفاشر

واضاف حمد ان جميع الضحايا والمهربين تم ترحيلهم الى مدينة الفاشر وتسليمهم الى وحدة جهاز الامن بالفاشر وتم التحري معهم عن سبب تحركهم غير المشروع وبعد التحقيقات اتضح ان الاغلبية منهم يحملون بطاقات اجانب مؤقتة صادرة من ادارة الجوازت بالخرطوم والبعض منهم قادمون من معسكرات اللاجئين بدولة اثيوبيا و 8 ارتريين مسجلين بمعسكر الشجراب بشرق السودان كما اتضح ان هذه المجموعة (31) كانت تسكن بأحياء الخرطوم (الجريف، الديم، جبرة) .
وقال حمد انه تم فتح بلاغات ضد المهربين وهم حاليا بالحراسات بالفاشر وسيتم تقديمهم للمحاكمة ، واضاف ان السودان يعاني من هجرات مختلطة لاتساع حدوده ، واصبح دولة عبور لمئات المهاجرين وطالبي اللجوء وان كثير من المهاجرين يقعون في ايدي العصابات التي تمارس الخطف والابتزاز.
واستعرض حمد جهود الحكومة في مكافحة ظاهرة تهريب البشر حيث انها انشات المجلس الاعلى للهجرة لوضع السياسات وتوحيد الجهود بجانب إجازة قانون مكافحة الاتجار بالبشر 2014م الذي انشئت بموجبه اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر اضافة لتطوير قانون اللجوء في السودان . وأشار إلى دعم الاجهزة الشرطية والامنية بالمركبات والمعدات واجهزة الاتصال الحديثة لمكافحة الظاهرة واستطاعت هذه الاجهزة الحد من الظاهرة واحبطت محاولات كثيرة للتهريب من داخل وخارج المعسكرات وتم انقاذ الضحايا وتقديم المهربين للمحاكم وتم تقديم المساعدات الانسانية للضحايا مشيراً الى نشر قوات مشتركة على الحدود السودانية مع ليبيا وتشاد التي تمكنت من انقاذ كثير من الضحايا كانوا في طريقهم إلى اوربا عبر الصحراء الليبية.
من جانبها قالت ممثل المفوض السامي لشئون اللاجئين بالسودان نوريكو يوشيدا ان السودان يتعرض منذ فترة طويلة للهجرات المختلطة فيهم من يحتاجون للحماية الدولية وان المفوضية تثمن جهود الحكومة السودانية للتحديد المحتاجين للحماية الدولية مشيرة الي جهود الحكومة السودانية في حماية الضحايا وحثت نوركيو الحكومة السودانية على الاستمرار في هذه الجهود والحماية. من جانبه اشاد اسماعيل تيراب نائب رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر بجهود القوات السودانية بالحدود ومكافحتها للظاهرة مؤكدا ان الضحايا المهربين تحت الحماية داعيا المفوضية السامية لدعم جهود الحكومة السودانية والخدمات بالمعسكرات.
من جانبه قال العميد رحمة حسين ممثل جهاز الامن إن الحكومة تبذل جهودا كبيرة لمكافحة الظاهرة مع استمرار الهجرات والتهريب داعيا الى التنسيق للحد من الظاهرة مناشدا المجتمع الدولي لحماية الضحايا وبذل المزيد من الجهد والدعم لحل المشكلة من جذورها مؤكدا تواصل الجهود لمنع نشاط التهريب والاتجار بالبشر.

إخترنا لكم

ماذا وراء إعادة ترتيب الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي؟؟؟!!!. بقلم / زين العابدين شوكاي

التطورات التي تشهدها إثيوبيا جاءت كاستحقاق للكثير من التحركات والنشاطات التي سبقت هذه التغييرات التي تعتبر من الوزن الثقيل، بينما ما يحدث في إرتريا جاء إلى الرئيس الإرتري إسياس أفورقي كمنحة، دون أن تطلب الجماعات الضاغطة إن وجدت، سواء أكانت أفرادًا أو حكومات، من الرئيس الإرتري أية إصلاحات، حتى لو كانت شكلية، والتي كان من المفترض أن تسبق هذه الخطوات كشرط لعودته إلى الحظيرة الدولية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.