شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← "جهر" تعلن عن تدشين نشاط " مبادرة إفريقيا للميديا والسلامة".
2018-05-04 عدوليس ـ ملبورن

"جهر" تعلن عن تدشين نشاط " مبادرة إفريقيا للميديا والسلامة".

أعلنت منظمة صحفيون لحقوق الإنسان " جهر " السودانية في بيان تلقت ( عدوليس ) نسخة منه عن تدشين نشاط جديد ونوعي للمنظمة ، يضاف لنشاطاتها المستمر لمتابعة أوضاع حقوق الصحفيين والصحفيات وسلامتهم بالسودان. وكشفت المنظمة في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة أمس عن تدشين نشاط (( مبادرة إفريقيا للميديا وسلامة

الصحفيين))، وعن تأكيد الشراكة الإستراتيجية، والعمل والنضال المشترك، بين المؤسستين، فى الدفاع عن حرية الصحافة والتعبير، وحماية وسلامة الصحفيين، والتصدّى للإعتداءات التى تتعرّض لها الصحافة وحريتها، بما فى ذلك، الصحافة الجديدة والصحافة البديلة، وصحافة المواطن، كما نُجدّد التزامنا بمواصلة جهودنا فى المناصرة، وتعزيز قيم التضامن والنضال المشترك، لتحقيق أهدافنا وغاياتنا النبيلة، وفى مقدمتها حماية وسلامة الصحفيين، ومقاومة ثقافة الحصانات، والإفلات من العقاب فى الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين/ات.
هذا وقد لعبت هذه المنظمة دورا كبير في الحملة المدنية والضغط الذي مُورس على الجهات الأمنية السودانية لإطلاق سرح الصحافي الإريتري جمال همد في أكتوبر 2011م كما ساهمت بيانها ومتابعتها في صدور بيان منظمة مرسالون بلاحدود الدولية. يذكر هنا ان الزميل فيصل الباقر هو واحد من الذين وقعوا أمس البيان الذي صدر تضامنا مع المختفيين قسرا من الصحفيين الإريترين.
للتذكير :
https://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-13636.htm

إخترنا لكم

هل سيقود السلام مع إثيوبيا إلى الإنفتاح السياسي في إريتريا؟ بقلم / تانجا. ر. مولر

مرة أخرى وفي يوليو عام 2016 ، دعيت إلى تجمع في وقت متأخر في حانة شعبية في أسمرا ، عاصمة اريتريا. وكان هذا التجمع احتفالا تقليدياً للقهوة ، وهو النمط الذي يعقد عادة في فترة ما بعد الظهر في معظم الأسر الإريترية والإثيوبية من أجل مناقشة أحداث اليوم. وقد نظم من قبل مجموعة من الشباب ، ومعظمهم من النساء. كان عدد الحضور نحو 12 شخصًا في الغرفة الخلفية من البار مبهجًا حيث كانوا يضحكون وهم يشاهدون من خلال شاشة هاتف محمول يستعرض صور لأحد أصدقائهم المقربين ، وهي امرأة شابة سأسميها أسمريت. ، شرعت أسميريت. قبل ثلاثه اشهر في رحلة خطيرة خارج إريتريا: على الرغم من عدم حيازتها جواز سفر أو تأشيرة ، إلا أنها تمكنت من عبور الحدود إلى السودان ، ومن خلال شبكات التهريب ، عبرت عبر البحر الأبيض المتوسط.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.