شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← أسمرا تواصل حرب التصريحات تجاه أديس ابابا والخرطوم !
2018-05-16 عدوليس ـ ملبورن

أسمرا تواصل حرب التصريحات تجاه أديس ابابا والخرطوم !

وضعت الحكومة الإريترية حد لكل التكهنات التي راجت مؤخرا حول إمكانية تطبيع علاقاتها مع جارتها إثيوبيا من جهة والرد على كل المحاولات السودانية بالتخفيف من حدة التوتر بين أسمرا والخرطوم.

ففي تصريح مقتضب أتهم أسمرا جارتيها السودان وإثيوبيا بالتخطيط لدعم المعارضة الإريترية وبتمويل قطري حسب زعم االتصريح الصادر بتاريخ 14 مايو الجاري وحمل توقيع وزارة الإعلام. ولتنفيذ ذلك كلف كل من اللواء حمدي مصطفى من الجانب السوداني والقنصل برهاني من السفارة الإثيوبية بالخرطوم ، حسب زعم التصريح.
هذا وقد أثار التصريج موجه من التعليقات الساخرة في كل منصات وسائل التواصل الإجتماعي ، خاصة وهو يتزامن مع تصريحات وصفت بالعجيبة أفاد بها سكرتير الحزب الحاكم في إريتريا الأمين محمد سعيد يتحدث فيها عن ما يوفره النظام الحاكم في بلاده من أمن وإستقرار وقال ان إريتريا هي الدولة الأولى التي تحفظ ويتحقق فيها إحترام حقوق الإنسان في العالم !.

إخترنا لكم

هل سيقود السلام مع إثيوبيا إلى الإنفتاح السياسي في إريتريا؟ بقلم / تانجا. ر. مولر

مرة أخرى وفي يوليو عام 2016 ، دعيت إلى تجمع في وقت متأخر في حانة شعبية في أسمرا ، عاصمة اريتريا. وكان هذا التجمع احتفالا تقليدياً للقهوة ، وهو النمط الذي يعقد عادة في فترة ما بعد الظهر في معظم الأسر الإريترية والإثيوبية من أجل مناقشة أحداث اليوم. وقد نظم من قبل مجموعة من الشباب ، ومعظمهم من النساء. كان عدد الحضور نحو 12 شخصًا في الغرفة الخلفية من البار مبهجًا حيث كانوا يضحكون وهم يشاهدون من خلال شاشة هاتف محمول يستعرض صور لأحد أصدقائهم المقربين ، وهي امرأة شابة سأسميها أسمريت. ، شرعت أسميريت. قبل ثلاثه اشهر في رحلة خطيرة خارج إريتريا: على الرغم من عدم حيازتها جواز سفر أو تأشيرة ، إلا أنها تمكنت من عبور الحدود إلى السودان ، ومن خلال شبكات التهريب ، عبرت عبر البحر الأبيض المتوسط.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.