شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← من بينهم من إريتريا مقتل مهاجرين في محاولة فرار من مهربين بليبيا
2018-05-28 عدوليس نقلا عن https://alarab.co.uk.

من بينهم من إريتريا مقتل مهاجرين في محاولة فرار من مهربين بليبيا

طرابلس – قال مصدر محلي وموظفو إغاثة إن أكثر من 100 مهاجر من شرق أفريقيا فروا من مهربين كانوا يحتجزونهم قرب مدينة بني وليد الليبية، في وقت سابق هذا الأسبوع. وأفادت تقارير عن سقوط قتلى بين المهاجرين الفارين وإصابة آخرين بجروح خلال هذه العملية.

وقال المصدر المحلي في بني وليد ومنظمة أطباء بلا حدود إن النار أًطلقت على المهاجرين أثناء محاولتهم الفرار. وقال ناجون للمنظمة إن ما لا يقل عن 15 شخصا قتلوا وإنهم تركوا وراءهم ما يصل إلى 40 شخصا معظمهم من النساء.
وقالت منظمة أطباء بلا حدود، في بيان، إنها عالجت 25 شخصا من المهاجرين في مستشفى بني وليد وإن البعض منهم كان مصابا بطلقات نارية وكسور متعددة.
وقالت بيانات منفصلة لوكالات الأمم المتحدة للهجرة واللاجئين إن “المهرب سيء السمعة موسى دياب” كان يحتجز المهاجرين وعددهم نحو 140 من إريتريا وإثيوبيا والصومال.
وقالت منظمة أطباء بلا حدود إنه كان هناك مراهقون بصفة أساسية يسعون للجوء إلى أوروبا، وأفادت تقارير أن المهربين احتجزوهم وباعوهم عدة مرات حول بني وليد ومدينة نسمة القريبة.
وتقع بني وليد على بعد 145 كيلومترا جنوبي طرابلس وقد أصبحت مركزا رئيسيا لتهريب المهاجرين الذين يصلون من دول أفريقيا جنوب الصحراء في محاولة للوصول إلى الساحل الليبي على البحر المتوسط.
كما أعلنت منظمة “سي.آي” الألمانية الإغاثية أنها أنقذت الجمعة زورقا مكتظا باللاجئين. وكان من بين المهاجرين على متن الزورق ثمانية أطفال و42 امرأة، من بينهم 9 حوامل. ومن ليبيا يسعى كثيرون للسفر إلى إيطاليا في مراكب من خلال معابر تقلصت بشدة منذ يوليو الماضي، عندما أبرمت جماعة رئيسية للتهريب في مدينة صبراتة الساحلية الليبية اتفاقا لوقف عمليات المغادرة تحت ضغط إيطالي ثم بعد ذلك تم طردها بالقوة في اشتباكات. وقامت قوات خفر السواحل الليبية المدعومة من الاتحاد الأوروبي بإعادة عدد كبير من المهاجرين إلى ليبيا بعد اعتراضهم في البحر. وقال ممثلون لأوساط المهاجرين إن المهربين يعملون الآن في الداخل بشكل أكبر ولا سيما حول بني وليد حيث يديرون سجونا سرية وإن المهاجرين الذين كثيرا ما يتعرضون للتعذيب أو الاغتصاب من أجل ابتزاز المال منهم أو من أسرهم يحتجزون لفترات أطول. وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن “الخطف من أجل الحصول على فدى مازال تجارة رائجة وقد عززتها سياسات يرعاها الاتحاد الأوروبي وتهدف إلى تجريم المهاجرين واللاجئين ومنعهم من الوصول إلى الشواطئ الأوروبية بأي ثمن”.

إخترنا لكم

شعوب القرن الإفريقي ودوله: أهوال الحرب وآفاق السلام !! بقلم/ الدكتور حسن سلمان

تمر المنطقة العربية منذ سنوات بموجة من موجات التحرر ضد الاستبداد والفساد والتبعية الخارجية وقد دخلت في بعض البلدان في الصراع المسلح الذي حملت عليه حملا من خلال تصلب الأنظمة الاستبدادية والقوى الدولية الرافضة للتغيير وقد قدمت في سبيل حريتها وكرامتها التضحيات الجسام قتلا وسجنا وتشريدا وما كان لهذه التضحيات أن تضيع سدى مهما تصورت أنظمة الثورة المضادة أنها قادرة على إعادة الشعوب إلى القمقم والحظيرة وأنها ستحقق للقوى الإمبريالية العالمية الضبط والسيطرة المحلية التي فرضت على المنطقة منذ الحرب العالمية الثانية من خلال فرض أنظمة وظيفية تملك السلطة وأدواتها القمعية المحلية ولكنها لا تملك التمثيل لشعوبها وبالتالي السيادة الوطنية فهي أنظمة فاقدة للشرعية الدستورية والشعبية وموالية لقوى الاستكبار العالمي.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.