شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← السلطات الاثيوبية تفرج عن الناشط السياسي أندرقاشو تازقى
2018-05-30 عدوليس ـ فرجت ـ الغادرديان البريطانية

السلطات الاثيوبية تفرج عن الناشط السياسي أندرقاشو تازقى

أفرجت السلطات الاثيوبية يوم الثلاثاء عن الناشط الاثيوبي أندرقاشو تازقى بعد قضاء اربعة سنوات في السجن محكوما عليه بالاعدام، والسيد تأزقى بريطاني من اصل اثيوبي حيث هاجر الى بريطانيا في العام 1974م. وقد استقبل أندرقاشو تازقى من قبل المئات من المؤيدين الذين تجمعوا خارج منزل عائلته في أديس أبابا ، العاصمة الإثيوبية ، للاحتفال بالإفراج عن أحد أبرز منتقدي الحكومة.

مثل هذه المشاهد في واحدة من أكثر الأنظمة القمعية في أفريقيا لم يكن من الممكن التفكير فيها قبل بضعة أشهر فقط.
ويبدو أن أندرقاشو ، وهو غير قادر على استيعاب حجم الانفتاح السياسي السريع لإثيوبيا ، بدت عليه أثار الدهشة و الذهول من حفل الاستقبال. وقال: “لم أكن أتوقع حدوث مثل هذا الشيء وهذا الرقم الكبير من المتجمهرين” ، مشيراً إلى أنه لا يستحق ذلك لأن “أربع سنوات في السجن ليست بهذا القدر من التضحية”.
وكان محتجزون آخرون قد سجنوا لمدة أطول ، رغم لم يتم القبض عليهم في مثل هذه الظروف المأساوية. أثناء انتظار الوصول إلى إريتريا في عام 2014 ، تم القبض على السيد أندرقاشو من قبل رجال مسلحين في صالة عبور في مطار في اليمن.
وأُلحاقه على الفور برحلة متجه إلى أديس أبابا ، حيث ادعت إثيوبيا أنها قامت بتسلم واحد من أكثر المطلوبين لديها.
احتجت بريطانيا ، لكن احتجاجها لم يؤثر على الموقف الاثيوبي باعتبار أندرقاشو أحد قيادات ” قنبوت 7″ التي تنطلق من ارتريا لتنفيذ هجمات ضد اهداف مدنية وحكومية اثيوبية ،وتم اعتباره خائنا ومخططا للانقلاب على نظام الحكم وحكم عليه بالاعدام.
في العام الماضي ، اضطر الائتلاف الحاكم في إثيوبيا إلى الخضوع لضغوط داخلية بعد أن هدّدت أزمة عرقية وسياسية بتمزيق النظام السياسي القديم.
وفي الأشهر الثلاثة الماضية ، أصدرت الحكومة الإثيوبية عفوا عن أكثر من 10 آلاف سجين سياسي.وأشاد بوريس جونسون ، وزير الخارجية البريطاني ، بإطلاق سراح السيد أندرقاشو والأهمية السياسية الأوسع التي أثارها.
وقال جونسون: “إن التحركات الأخيرة التي قامت بها الحكومة الإثيوبية ترسل إشارة إيجابية إلى أنها لا تزال جادة في متابعة الإصلاحات الموعودة لزيادة المساحة السياسية”.

إخترنا لكم

إريتريا : نحو الاصلاح السياسي أم تقراي الكبرى ..! (3/3) صلاح ابوراي _ لندن

... تناولت في الحلقة الأولى التغييرات الدراماتيكية في اثيوبيا وكيف انها جذرية ومنتوج شعبي قابلت تطلعات الشعب الاثيوبي وقواه السياسية كما مثلت عهد جديد لكافة المعارضة الاثيوبية فقبلت التغيير وعادت الى بلادها للاسهام في المناخ الديمقراطي الذي اوجدته ثورتهم الشبابية وتراكم نضالاتهم ودماء شهدائهم ، عهد انعتاق جديد بزع في اثيوبيا، يمثل مركز اشعاع للديمقراطية في المنطقة. ومهما يكن من بروز مشكلات هنا أو هناك في الدولة الاثيوبية الجديدة فلا تمثل تهديدا لاستقرار البلد طالما الارادات السياسية والثقافية واصحاب الرأي ورجال الدين والحكومة جميعهم موحدون ومتفقون فانهم قادرون على احتواء واخماد المشكلات والتوترات.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.