شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الخرطوم ترحب وتكشف ان أديس ابابا أبلغتها بالتطورات الأخيرة
2018-06-27 عدوليس ـ ملبورن

الخرطوم ترحب وتكشف ان أديس ابابا أبلغتها بالتطورات الأخيرة

كشفت الحكومة السودانيى أنها أبلغت من قبل إثيوبيا بالتطورات الأخيرة في علاقة أسمرا بجارتها أديس أبابا عبر رسالة وزير الخارجية الإثيوبي. ورحبت بالتطورات الجارية والتي سمتها بالإيجابية بين أسمرا وأديس أبابا، وأعتبرتها خطوة إيجابية، معربة عن ثقتها في قدرة قادة البلدين على إعادة الثقة والصفاء بما يحقق مصالح شعبيهما ، حسب البيان الصادر من وزارة الخارجية السودانية وبثته وكالة الأنباء السودانية. كشفت الحكومة السودانيى أنها أبلغت من قبل إثيوبيا بالتطورات الأخيرة في علاقة أسمرا بجارتها أديس أبابا عبر رسالة وزير الخارجية الإثيوبي. ورحبت بالتطورات الجارية والتي سمتها بالإيجابية بين أسمرا وأديس أبابا، وأعتبرتها خطوة إيجابية، معربة عن ثقتها في قدرة قادة البلدين على إعادة الثقة والصفاء بما يحقق مصالح شعبيهما ، حسب البيان الصادر من وزارة الخارجية السودانية وبثته وكالة الأنباء السودانية.

ومضى البيان بالقول : "
"تتابع وزارة الخارجية باهتمام كبير المساعي والتطورات الإيجابية فى العلاقات الإثيوبية الإريترية خلال الأسابيع الأخيرة و التى توجت بالزيارة المهمة التى يقوم بها وزير الخارجية الإرترى للعاصمة الإثيوبية أديس أبابا اليوم.
تود وزارة الخارجية أن تعرب بإسم حكومة السودان عن ترحيبها الكبير بالتواصل بين الدولتين وتتطلع أن تمثل هذه الخطوة بداية لمرحلة جديدة في مسيرة علاقات الدولتين الجارتين الشقيقتين . كما تعرب عن ثقتها في قدرة قادة البلدين الشقيقين علي إعادة الثقة والصفاء للعلاقات بينهما بما يحقق مصالح شعبيهما الشقيقين ويعزز مصالح دول المنطقة ومساعيها نحو تعزيز الأمن والإستقرار والسلام والتنمية.
وإذ تجدد الوزارة ترحيب السودان ودعمه لهذه الخطوة الإيجابية، تؤكد عزمه على مواصلة جهود تعزيز التعاون والتنسيق بين كافة أعضاء منظمة إيقاد من أجل تحقيق السلام والإستقرار وحشد وتوجيه الموارد والطاقات نحو عمليات التنمية والبناء، خدمةً للأهداف والمصالح العليا لدول وشعوب المنطقة باسرها" . حسب البيان.
وكان الوفد الإريتري قد قدأستقبل رسميا أمس بالعاصمة الإثيوبية أديس ابابا .

إخترنا لكم

الذكرى ( 56) لضم إريتريا للإمبراطورية الإثيوبية. بقلم / علي محمد صالح *

في يوم 13 نوفمير 1962م تم إعلان ضم إريتريا الى أثيوبيا وحل البرلمان الإريتري، ويعتبر ذلك التاريخ بمثابة ضربة قاسية لتطلعات الشعب الإريتري من أجل الحرية والاستقلال. لا شك أن بعض العملاء من الإريتريين ساهموا في هذه المؤامرة الدنيئة، وهم كانوا على أعلى سلطة في الدولة، وهم: العميل «اسفها ولدي ميكائيل» رئيس اللجنة التنفيذية،


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.