شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الجنرال مسفن أماري يلتقي بقيادات المعارضة الإريترية
2018-07-15 عدوليس أديس أبابا

الجنرال مسفن أماري يلتقي بقيادات المعارضة الإريترية

بينما القيادة الإثيوبية جميعها كانت تستقبل الرئيس الإريتري اسياس افورقي وبعيدا عن صخب شارع " بولي" الشهير والمؤدي للمطار كان الجنرال المتقاعد والمحارب القديم بالجبهة الشعبية لتحرير تقراي مسفن أماري تدب خطاه في ردهة فندق (أطلس) للقاء قيادات وممثلي المعارضة الإريترية التي تتخذ من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مقرات لها.

فقد أفادت مصادر مطلعة من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لـ "عدوليس" أن مسؤول ملف المعارضة الإريترية ورئيس مكتب ما كان يُسمى بـ "محور صنعاء" الجنرال مسفن أماري دعا يوم أمس السبت قيادات فصائل المعارضة الإريترية في أديس أبابا؛إلى لقاء عاجل ، دون أن يحدد الأمور التي سيثيرها مع هذه القيادات.
وعبرت تلك المصادر عن استغرابها بأن اللقاء في مقهى قريب من فندق " أطلس" القريب من مسكن الجنرال مسفن بعيدا عن مكتبه في مبنى (أرادا) بحي (بياسا) ، وأضافت تلك المصادر أن الجنرال اشترط على التنظيمات أن يحضر اللقاء رؤسائها أو نوابهم. جدير بالإشارة أن هناك معلومات مسربة كانت قد أفادت بأن رئيس وزراء إثيوبيا الدكتور أبي أحمد قد تعهد للرئيس الإرتري إسياس أفورقي بإنهاء ملف تواجد المعارضة الإريترية في إثيوبيا في ظرف شهرين منذ لقائهما الأخير في أسمرا، حيث ستخير التنظيمات إما أن تغادر إثيوبيا أو تعيش عناصرها وقياداتها في إثيوبيا كإثيوبيين حسب تلك المصادر، إلا ان مصادر اخرى قالت ان اللقاء كان الهدف منه تأمين زيارة الرئيس اسياس. ولم تتضح حتى الآن أسباب هذا اللقاء.

إخترنا لكم

الذكرى ( 56) لضم إريتريا للإمبراطورية الإثيوبية. بقلم / علي محمد صالح *

في يوم 13 نوفمير 1962م تم إعلان ضم إريتريا الى أثيوبيا وحل البرلمان الإريتري، ويعتبر ذلك التاريخ بمثابة ضربة قاسية لتطلعات الشعب الإريتري من أجل الحرية والاستقلال. لا شك أن بعض العملاء من الإريتريين ساهموا في هذه المؤامرة الدنيئة، وهم كانوا على أعلى سلطة في الدولة، وهم: العميل «اسفها ولدي ميكائيل» رئيس اللجنة التنفيذية،


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.