شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الجنرال مسفن أماري يلتقي بقيادات المعارضة الإريترية
2018-07-15 عدوليس أديس أبابا

الجنرال مسفن أماري يلتقي بقيادات المعارضة الإريترية

بينما القيادة الإثيوبية جميعها كانت تستقبل الرئيس الإريتري اسياس افورقي وبعيدا عن صخب شارع " بولي" الشهير والمؤدي للمطار كان الجنرال المتقاعد والمحارب القديم بالجبهة الشعبية لتحرير تقراي مسفن أماري تدب خطاه في ردهة فندق (أطلس) للقاء قيادات وممثلي المعارضة الإريترية التي تتخذ من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مقرات لها.

فقد أفادت مصادر مطلعة من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لـ "عدوليس" أن مسؤول ملف المعارضة الإريترية ورئيس مكتب ما كان يُسمى بـ "محور صنعاء" الجنرال مسفن أماري دعا يوم أمس السبت قيادات فصائل المعارضة الإريترية في أديس أبابا؛إلى لقاء عاجل ، دون أن يحدد الأمور التي سيثيرها مع هذه القيادات.
وعبرت تلك المصادر عن استغرابها بأن اللقاء في مقهى قريب من فندق " أطلس" القريب من مسكن الجنرال مسفن بعيدا عن مكتبه في مبنى (أرادا) بحي (بياسا) ، وأضافت تلك المصادر أن الجنرال اشترط على التنظيمات أن يحضر اللقاء رؤسائها أو نوابهم. جدير بالإشارة أن هناك معلومات مسربة كانت قد أفادت بأن رئيس وزراء إثيوبيا الدكتور أبي أحمد قد تعهد للرئيس الإرتري إسياس أفورقي بإنهاء ملف تواجد المعارضة الإريترية في إثيوبيا في ظرف شهرين منذ لقائهما الأخير في أسمرا، حيث ستخير التنظيمات إما أن تغادر إثيوبيا أو تعيش عناصرها وقياداتها في إثيوبيا كإثيوبيين حسب تلك المصادر، إلا ان مصادر اخرى قالت ان اللقاء كان الهدف منه تأمين زيارة الرئيس اسياس. ولم تتضح حتى الآن أسباب هذا اللقاء.

إخترنا لكم

هل سيقود السلام مع إثيوبيا إلى الإنفتاح السياسي في إريتريا؟ بقلم / تانجا. ر. مولر

مرة أخرى وفي يوليو عام 2016 ، دعيت إلى تجمع في وقت متأخر في حانة شعبية في أسمرا ، عاصمة اريتريا. وكان هذا التجمع احتفالا تقليدياً للقهوة ، وهو النمط الذي يعقد عادة في فترة ما بعد الظهر في معظم الأسر الإريترية والإثيوبية من أجل مناقشة أحداث اليوم. وقد نظم من قبل مجموعة من الشباب ، ومعظمهم من النساء. كان عدد الحضور نحو 12 شخصًا في الغرفة الخلفية من البار مبهجًا حيث كانوا يضحكون وهم يشاهدون من خلال شاشة هاتف محمول يستعرض صور لأحد أصدقائهم المقربين ، وهي امرأة شابة سأسميها أسمريت. ، شرعت أسميريت. قبل ثلاثه اشهر في رحلة خطيرة خارج إريتريا: على الرغم من عدم حيازتها جواز سفر أو تأشيرة ، إلا أنها تمكنت من عبور الحدود إلى السودان ، ومن خلال شبكات التهريب ، عبرت عبر البحر الأبيض المتوسط.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.