شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← أبو إدريس : على حكام إثيوبيا الجدد ان يفكروا أيضا بمصالح الشعب الإريتري!
2018-07-24 عدوليس ـ ملبورن

أبو إدريس : على حكام إثيوبيا الجدد ان يفكروا أيضا بمصالح الشعب الإريتري!

كشف مصدر صحفي رفيع بالعاصمة السودانية الخرطوم عن ان السفير السوداني لدى أسمرا يتواجد منذ أربعة أشهر بالخرطوم ،وأبان ان علاقة الخرطوم بجارتها أسمرا في أسوء حالاتها الآن، كما ان العلاقات السودانية الإثيوبية ليست في أحسن أحوالها وان شيء ما قد حدث داخل الغرف المغلقة أدى إلى هذا الجمود. وأكد الصحفي والكاتب السوداني عبد المنعم أبوإدريس معلقا على أوضاع التحولات السياسية الإثيوبية ان الخط الإصلاحي في إثيوبيا سيمضي للأمام لكونه محاطا بالدعم الشعبي والقبول الدولي والإقليمي إلا انه حذر من

ان أية محاولة للإقصاء لأي طرف من أطراف المشهد السياسي الإثيوبي ستؤدي لنتائج كارثية مشيرا ان الجبهة الشعبية لتحرير تقراي لها خبرة طويلة بالحكم وكانت تسيطر في كثير من مفاصل الدولة ، كما كشف ان الكثير من الأطراف تعاني من التهميش والأقصاء على رئيس الوزراء الجديد أصطحاب هذا ضمن سياسته الجديدة.
أبو إدريس الذي كان يتحدث لإذاعة "صوت إريتريا" مساء أمس الأثنين 23 يوليو الجاري و التي تبث برنامجا إسبوعيا من ملبورن، أبان ان نظام ديمقراطي تعددي يمثل كل مكونات الشعب الإريتري سوف يكمل الصورة داعيا لمزيد من ممارسة الضغط الداخلي والخارجي على النظام القائم في أسمرا لكي ينعم الشعبين بالسلام، والإستقرار ، واصفا النظام الإريتري بإنه لا يماشي الإيقاع المتسارع في جارته إثيوبيا ، وشبه النظام القائم بأسمرا بالبؤره الغريبة وسط هذه التطورات المتلاحقة في إثيوبيا والتي وضعت اسمرا تحت ضغط شديد مشيرا ان طبيعة النظام الإريتري لا تسمح بالإستجابة للتحولات وان قبل فإنها ستكون بطيئة نسبة لطبيعة النظام الذي يقوده شخص واحد. ودعا أبو إدريس اللاعبين الجدد بالعاصمة الإثيوبية ان لايفكروا فقط بمصالحهم بمعزل عن مصالح الشعب الإريتري وذلك لمصلحة إستمرار وضمان السلام بالمنطقة.
كما كشف أبوإدريس ان الشارع العام السوداني مسرور جدا بالتطورات التي تحدث في إثيوبيا ، كما ينظرعدد من المثقفيين السوداني لرئيس الوزراء الإثيوبي كرمز إفريقي ، حسب تعبيره. كما اشار أبو إدريس ان كل الأحزاب السودانية تلتزم الصمت عدا الحزب الديمقراطي الذي أرسل وفدا كبيرا لسفارتي البلدين بالخرطوم للتهنئية ، كما كشف ان قيادات برئاسة نائب رئيس المؤتمر الوطني الحاكم كانت قد زارت مدينة " مقلي " حاضرة إقليم إقليم تقراي، كما زارت العاصمة الفيدرالية أديس ابابا وإلتقت بعدد من قيادات الجبهة الشعبية لتحرير تقراي، عدا ذلك فإن السودان الرسمي لا زال يراقب تطورات الأوضاع في الهضبة الإثيوبية ولم يصدر أي بيان رسمي حتى الآن حسب رأيه، إلا أنه عاد وأكد على ان أنباء صحفية ترددت بالخرطوم قبل ثلاثة أيام عن نية الحزب الحاكم لإرسال نائب رئيس لأسمرا لكن لم يحدد موعد الزيارة حتى الآن حسب إفاداته. هذا ويعتبر عبدالمنعم أبوإدريس من المتخصصين لشؤون القرن الإفريقي عامة وإريتريا إثيوبيا على وجه الخصوص.

إخترنا لكم

الذكرى ( 56) لضم إريتريا للإمبراطورية الإثيوبية. بقلم / علي محمد صالح *

في يوم 13 نوفمير 1962م تم إعلان ضم إريتريا الى أثيوبيا وحل البرلمان الإريتري، ويعتبر ذلك التاريخ بمثابة ضربة قاسية لتطلعات الشعب الإريتري من أجل الحرية والاستقلال. لا شك أن بعض العملاء من الإريتريين ساهموا في هذه المؤامرة الدنيئة، وهم كانوا على أعلى سلطة في الدولة، وهم: العميل «اسفها ولدي ميكائيل» رئيس اللجنة التنفيذية،


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.