شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← كبروم دافلا .. يناشد الإريترين للدفاع عن حياة وزير المالية السابق
2018-08-31 عدوليس ـ ملبورن

كبروم دافلا .. يناشد الإريترين للدفاع عن حياة وزير المالية السابق

ناشد الناشط المعارض كبروم دافلا مسؤول مؤسسة (همبول ) سابقا كافة النشطاء الإريترين ان يهبوا للدفاع عن وزير المالية السابق (برهانى ابرها) عقب صدور الجزء الأول من كتاب يكشف فيه عن سياسات النظام القائم بأسمرا، وتوقع كبروم ان ينهي أزلام النظام حياة الوزير الذي يعاني من أمراض عديدة ويقيم بالعاصمة أسمرا قيد الإعتقال المنزلي ، كما ان زوجته تم إعتقالها على خلفية هروب أبنه خارج المنزل.

من جهته علق القيادي السابق بالجبهة الشعبية احمد صالح القيسي عن أنباء صدور الكتاب بإنه يرتكب " عملية انتحارية بكل ما تحمله الكلمة من معنى".
وقال في صفحته على الفيسبوك ان ذلك من " غرائب الإبداع في مقاومة الاستبداد والقمع والظلم وشجاعة الرجل واللحظة الفارقة التي اتخذ فيها القرار والضمير المعذب لنطق الحقيقة كلها أسئلة هي ايضا بحاجة الى اجابة ، أقول ذلك والالم يعتصرني عليه وعلي أسرته الصغيرة ، الزوجة في السجن واحد الأبناء فر هاربا ومن بقي منهم يصبح مصيره الشارع هذه هي النهاية المتوقعة" طبقا لوصفه.
وكان الوزير قد تمت إقالته بعد خلافات مع رئيس الدولة أسياس أفورقي حول الأساليب التي تفتقر للشفافية مع الأمور المالية وخاصة إيرادات الذهب وسيطرة المكتب الإقتصادي للحزب ورئيسه حقوص كشا على عدد من مفاصل الإقتصاد الإريتري.
الوزير الذي قطع رحلة علاجه في روما على خلفية رفض اسياس افورقي تغطية التكاليف يعتبر واحد من كبار قيادات الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا.

إخترنا لكم

هل سيقود السلام مع إثيوبيا إلى الإنفتاح السياسي في إريتريا؟ بقلم / تانجا. ر. مولر

مرة أخرى وفي يوليو عام 2016 ، دعيت إلى تجمع في وقت متأخر في حانة شعبية في أسمرا ، عاصمة اريتريا. وكان هذا التجمع احتفالا تقليدياً للقهوة ، وهو النمط الذي يعقد عادة في فترة ما بعد الظهر في معظم الأسر الإريترية والإثيوبية من أجل مناقشة أحداث اليوم. وقد نظم من قبل مجموعة من الشباب ، ومعظمهم من النساء. كان عدد الحضور نحو 12 شخصًا في الغرفة الخلفية من البار مبهجًا حيث كانوا يضحكون وهم يشاهدون من خلال شاشة هاتف محمول يستعرض صور لأحد أصدقائهم المقربين ، وهي امرأة شابة سأسميها أسمريت. ، شرعت أسميريت. قبل ثلاثه اشهر في رحلة خطيرة خارج إريتريا: على الرغم من عدم حيازتها جواز سفر أو تأشيرة ، إلا أنها تمكنت من عبور الحدود إلى السودان ، ومن خلال شبكات التهريب ، عبرت عبر البحر الأبيض المتوسط.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.