شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← جائزة " القس توتو" للإريتري الدكتور زرء ماريام
2018-10-06 عدوليس ـ ملبورن

جائزة " القس توتو" للإريتري الدكتور زرء ماريام

منحت جمعية ( دوزمون توتو) الأكاديمية العلمية بجامعة ملبورن والتي تهتم بالبحوث والدراسات في العالم الباحث الدكتور الإريتري زرء ماريام فري جائزة ( دوزمون تو تو ) العالمية لعام 2018م. الجمعية التي تتخذ من إسم القس الجنوب إفريقي دوزمون توتو تمنح للباحثين في العالم تكريما لجهدهم وتعزيزا لمكانت البحث العلمي خاصة في مجالات التنمية الإقتصادية بجانب التسامح والتشارك .

وكان الدكتور زرء ماريام قد إلتقى بعدد من استاذة الجامعات والمهتمين وذلك يوم الثلاثاء الماضي و تحدث عن الموارد الإقتصادية في إفريقيا عامة بالتركيز على منطقة القرن الإفريقي ودعا للتسامح والوئام كأساس للتنمية والعيش الآمن لشعوب تلك المنطقة التي تستطيع ليس الإكتفاء من مواردها الزراعية وغيرها بل مد العالم من إجتياجات الزراعية منها والصناعية حسب رأيه.
وسرد الدكتور فري زياراته مشاهداته وبحثه لمناطق واسعة من دول القرن الإفريقي رصدا أشكال تعايش تلك الشعوب مع حالات الجفاف والتصحر والحروب وإفرازاتها مستندين على موروثهم وثقافتهم للتصدي الخلاق لكل جور الطبيعة وإفرازات الحروب والصرعات السياسية ، مادحا قبائل غرب اريتريا والصومال.
ويذكر ان الدكتور زرءماريام ينتمي لإقليم ( سنجيت ) ومن مواليد مدينة كرن وقد جاء الحفل الذي إقيم بالجامعة يوم الرابع من أكتوبر الجاري وهو يرتدي الزي الشعبي لمناطق غرب إريتريا.
هذا أجرت إذاعة الـ ( إس بي إس ) الناطقة بالتجرنية حوارا مطولا مع الدكتور سوف يتم ترجمته ونشره في عدوليس في أقرب وقت ممكن.

إخترنا لكم

هل سيقود السلام مع إثيوبيا إلى الإنفتاح السياسي في إريتريا؟ بقلم / تانجا. ر. مولر

مرة أخرى وفي يوليو عام 2016 ، دعيت إلى تجمع في وقت متأخر في حانة شعبية في أسمرا ، عاصمة اريتريا. وكان هذا التجمع احتفالا تقليدياً للقهوة ، وهو النمط الذي يعقد عادة في فترة ما بعد الظهر في معظم الأسر الإريترية والإثيوبية من أجل مناقشة أحداث اليوم. وقد نظم من قبل مجموعة من الشباب ، ومعظمهم من النساء. كان عدد الحضور نحو 12 شخصًا في الغرفة الخلفية من البار مبهجًا حيث كانوا يضحكون وهم يشاهدون من خلال شاشة هاتف محمول يستعرض صور لأحد أصدقائهم المقربين ، وهي امرأة شابة سأسميها أسمريت. ، شرعت أسميريت. قبل ثلاثه اشهر في رحلة خطيرة خارج إريتريا: على الرغم من عدم حيازتها جواز سفر أو تأشيرة ، إلا أنها تمكنت من عبور الحدود إلى السودان ، ومن خلال شبكات التهريب ، عبرت عبر البحر الأبيض المتوسط.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.