شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تنظيم "عفر البحر الأحمر" يشكك في السلام ويتوعد دولة الإمارات بالرد!
2018-10-24 عدوليس ( رصد)

تنظيم "عفر البحر الأحمر" يشكك في السلام ويتوعد دولة الإمارات بالرد!

أكد المجلس المركزي لتنظيم عفر البحر الأحمر عن ترحيبة بالسلام بين إريتريا وإثيوبيا إلا أنه عاد وشكك بالقول ان كل سلام يتم " بمعزل عن الشعوب الإريترية نعتبره تطبيع مع نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا وسلام غير مكتمل ولا يلزمنا بشيء" .

حسب تعبير البيان الصادر عن المجلس في ختام أعماله التي أختتم بتاريخ 21 أكتوبر الجاري بمدينة لوقيا بإقليم العفر الإثيوبي.
كما أكد المجلس ـ جهاز تشريعي ـ على إستمرار النضال بكل أشكاله ضد نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا حتي تحقيق حق تقرير المصير بما فيه حق الإنفصال لشعب عفر البحر الأحمر. حسب منطوق البيان الذي هدد بالرد على ما أسماه بـ "الإحتلال" الإماراتي لميناء عصب والجرائم التي ترتكب هناك من قبل هذه القوات ضد الأهالي، دون ان يحدد الأسلوب الذي سيتخذه التنظيم. كما ناشد المجلس المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي وجميع المنظمات الدولية الخروج عن صمتها حيال ما يجري من تطهير عرقي وتهجير قسري بحق شعب عفر البحر الأحمر من قبل نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا.
هذا ويعتبر التنظيم المقرب لإثيوبيا من الفصائل التي تتخذ الكفاح المسلح وسيلة للتغيير وهو قريب الصلة بالدوائر الإثيوبية خاصة الجبهة الشعبية لتحرير تقراي التنظيم الذي كان يهيمن حتى وقت قريب على التحالف الحاكم بأديس أبابا.
نص البيان على الرابط:
http://www.awna1.com/NEWS-q10.htm

إخترنا لكم

"جبهة الثوابت" : لا خيار أمامنا سوى خيار الثورة من الداخل.

ن الظرف الان أصبح مهيأ أكثر من أي وقت مضى لقيام ثورة شعبية في الداخل لإسقاط النظام الدكتاتوري خاصة بعد انكشاف خدعة ما يسمى )بالسلام( الذي ادركت الجماهير الارترية بوعيها المتقدم زيفه وانه لا يشكل إلا محاولة رخيصة من الطاغية اسياس افورقي لرفع العقوبات الدولية عنه حتى لو ادى ذلك التنازل عن السيادة الوطنية والدخول في مشاريع لضم البلاد مرة أخرى الى اثيوبيا وهو ما تبدى من خلال تصريحات الطاغية في اديس اببا ومجموع ما وقعه من اتفاقيات في اسمرا وأديس اببا والذي واجهه ايضا رفض قوي من الجماهير


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.