شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← أسمرا تنفي أي إتصال بالخرطوم وإختطاف سيارة عسكرية على الحدود
2018-11-01 عدوليس ( رصد)

أسمرا تنفي أي إتصال بالخرطوم وإختطاف سيارة عسكرية على الحدود

كشفت (دام نيوز ) على الفيسبوك عن ما أسمته مصادر خاصة على الحدود السودانية الإريترية ان قوات حرس الحدود الإريترية قامت بأختطاف سيارة عسكرية تابعة للجيش السوداني ،يوم أمس الأربعاء وعلى متنها عدد من الجنود بالقرب من قرية عد سيدنا عبدالرحيم بريفي مدينة كسلا .

يأتي هذا التطور الملفت والذي لم يتأكد من جهات أخرى متزامنا مع مع نفي قطعي للسفارة الإريترية بالخرطوم ونشر بصحيفة " التيار " السودانية حول ما تردد من أنباء عن جهود سودانية وترحيب إريتري بإعادة تطبيع العلاقات بين البلدين.
وقالت السفارة الاريترية في الخرطوم في تصريحها الذي قطع قول كل خطيب "ان نشر هذه الأخبار يهدف لتحقيق مكاسب حزبية موضحة ان موسى محمد احمد قضى شهرا في اسمرا برفقة اسرته ولم يكن ضمن برنامج زيارته إعادة العلاقات.

إخترنا لكم

يوميات الثورة السودانية الباسلة

يوثق العشرات من الشابات والشباب حكايات رفاقهم/ رفيقاتهم الثوار بمداد واضح وقلوب نقية دامية ، بينما يعكف العشرات من كوادر الجبهة ( الإسلامية ) للتصدى لحجب الشمس بالغرابيل بالتقليل من وقائع الفعل الثوري المعند بالدم والدموع والألم والجسارة المكللة بالغار لشابات وشباب وكهول وأطفال الثورة والذين مشوا في درب الآلام طول أكثر من سبعة شهور وسقط من سقط في طول البلاد وعرضها منذ ديسمبر 2018 وحتى ليلة السقوط الداوى للإيدلوجيا البغيضة للحزب الذي أعاد إنتاج الفاشية في القرن الواحد والعشرين في كل مدن العاصمة الثلاثة وكل مدن ونجوع السودان شرقا وغربا وحتى أقاصى النيل الأزرق مرورا بجبال النوبة. طيع هو المداد ومفاتيح أجهزة الحاسبوب وهي تخط يوميات الثورة وتدون حكايات الثوار من الأولاد والبنات، وعصية هي اللغة لكوادر و( صحفي ) النظام البائد ، ثقيلة هي مفردات العدالة والديمقراطية والسلام والمساواة والأمن مع أنهم يرفعون شعار الإسلام القائم أصلا على العدل ومنع القتل وإيذاء الإنسان ، مطلق إنسان. تقول نياراز عازفة الفلوت الجسورة في فيلم أنتجته الـ ( بي بي سي) العربية : " نحن فخورين بأنفسنا .. نحن نؤسس لسودان جديد ". يسرنا ان نختار في " عدوليس " هذه الكتابة الباذخة للزميل محمد فرح وهبي عن الشهيد القائد الشاب عبد السلام كشه سلسل البيت الديمقراطي أبن الخرطوم الوسيم.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.