شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← رحيل غامض لإداري بمدرسة الضياء الإسلامية بأسمرا
2019-01-31 عدوليس ـ أسمرا.

رحيل غامض لإداري بمدرسة الضياء الإسلامية بأسمرا

كشفت مصادر متطابقة في العاصمة أسمرا عن ان السلطات الأمنية تتكتم في أسباب وفاة الشيخ إبراهيم يونس والتي حدثت داخل معتقل غير معروف بالعاصمة يوم أمس 29 من يناير 2019م وطلبت من أسرة الفقيد سرعة الدفن دون إجراءات قانونية تتم في مثل هذه الحالات.

الفقيد الشيخ يونس من إدارة مدرسة الضياء الإسلامية وقد كان محتجزا منذ نوفمبر 2017م في أعقاب أحداث مدرسة الضياء الإسلامية مع عدد كبير من الإداريين والمعلمين والتلاميذ ، وكان من بينهم الشيخ موسى محمد نور( 90 ) عاما والذي توفى في المعتقل في ظروف غامضة أيضا في الثالث من مارس 2018.
ومن المعروف ان عدد المغيبين والمحتجزين في اماكن سرية تتبع أجهوة الأمن الإريترية في كل أنحاء إريتريا يفوق الـ ( 15 ) ألف من الرجال والنساء ومن هم دون سن الـ ( 18 ). وتفتقر هذه المعتقلات من أبسط الحقوق الإنسانية والرعاية الطبية ويشرف عليها الرئيس اسياس مباشرة.

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.