شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← " جهر " : نشطاء أريتريون يناشدون تجمع المهنيين والمحامين لوقف ترحيل لاجئ أريتري
2019-03-04 عدوليس ـ موقع " جهر "

" جهر " : نشطاء أريتريون يناشدون تجمع المهنيين والمحامين لوقف ترحيل لاجئ أريتري

في تجاوب سريع للخبر الذي نشرته " عدوليس " أمس أورد موقع منظمة " جهر " لـ صحفيون لحقوق الإنسان السودانية الخبر الخاص بمأساة المواطن الإريتري محمد عبده محمد والذي ينتظر الترحيل تنفيذا لحكم محكمة الطواريء في أمتداد الدرجة الثانية بالخرطوم.

فقد أورد الموقع مناشد "نشطاء أريتريون تجمع المحاميين الديمقراطيين السودانيين وتجمع المهنيين السودانيين و مناصري الشعب الإريتري وقادة الرأي من الصحفيين، ببذل الجهود من أجل حماية موطن إريتري حكم عليه قبل أيام وفقا لقوانين الطوارئ بالسجن ( 5 ) سنوات والإبعاد. ودعا النشطاء إلى ضرورة التصدي لمخطط أمني هدفه ترحيل اللاجئ الإرتيري إلى نظام اسياسي أفورقي مما يعرض حياته للخطر.
وكان المواطن الإريتري محمد عبد محمد وفقا لموقع “عدوليس” كان قد أعتقل عندما تصادف وجوده بالقرب من أحد مواقع المظاهرات وفقا لعدد من الشهود. ومن ثم أخضع لمحاكمة بمحكمة امتداد الدرجة الثالثة بالخرطوم بتاريخ 28 فبراير المنصرم".
طبقا لما ورد في الخبر. يذكر هنا ان منظمة " جهر" السودانية تضم عددا كبيرا من النشطاء المناهضين للحكم القائم بالسودان ، كما أنها قريبة الصلة بتجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الحراك الشعبي المنتظم السودان الآن.
للمزيد مراجعة الرابط:
http://jhronline.org/

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.