شريط الأخبار
الرئيسيةثقافة وأدب ← (من طرابلس الغرب ).. شعر : صالح حدوق
2006-04-13 المركز

(من طرابلس الغرب ).. شعر : صالح حدوق

سعد إرتريٌ من معدن صلب لاتزحزحه الرياح من الشرق أوالغرب يا سعد نجمك في العلياء صعد شعرك موجود مع إخوتك العرب

أخذتك المنية منا مثل القدر في وقت حرج وأنت السفيرالمغترب نحن لن ننساك أبدًا يا فقيد الأمة والأدب تركت لنا تراثاً من الأدب سوف نحافظ عليه إلى الأبد تشهد لك أرض الكنانة يا مجد وحتى بيروت بلاد الفن والأدب أهدي إليك إرتريا يا أحمد سعد وهى عروسة تلبس الذهب كل إرتريٌ يدعولك في الخمسِ بالمغفرة وموعد الجنة قرب سوف تلد إرتريا ألف سعد يحملون إرثك إلى جيل الغد ولك منا سلامًا وتحايا تردها لنا يوم نلتقي في جنات الخلد بوركتم يا آل سعد آل العلم ومن يحمل اسم سعد الشعر بقلم / صالح حدوق سليمان دقي

إخترنا لكم

مخاطر التفكك وفرص البقاء: إريتريا في عيد ميلادها ال27 !! بقلم/ : حامد سلمان

أن تدفع ثمنا باهظا لا يعني أن تحصل على المقابل المجزي بشكل آلي، فالمزارع الذي يكِدُّ طوال الموسم الزراعي، مثلا، يمكن أن يخرج نهاية الموسم وهو يقلب كفيه حسرة على ما بذل من جهد وعرق ومال إن هو تغافل أو تكاسل في لحظة الحصاد الحاسمة، فالتضحية وحدها لا تكفي للحصول على القطاف، إنما تستلزم اليقظة الدائمة والمثابرة الواعية حتى نهاية الموسم وضمان الحصول على المبتغى وتحقيق الهدف. فكم من شعوب ضحت بقدر هائل من مواردها البشرية والمادية لقاء الحصول على حريتها، غير أنها لم تحصل بالمقابل، إلا على قيود أشد قسوة من تلك التي ناضلت للفكاك منها، ودونكم الشعب الكوري الشمالي الذي أعطى ولم يبخل وبذل ولم يدخر،حيث قدم ما يربوا على (406.000 عسكري و 600.000 مدني) في حرب واحدة 1950-1953م ، أكثر من مليون نفس بشرية بالإجمال، وما زال الشعب الكوري الشمالي يقدم القرابين دون أن يجد فرصة للوقوف على قدميه والإلتفات إلى الوراء، حيث يرقد "الشهداء" ليتساءل، لماذا كل هذا؟ إلى يومنا هذا وربما حتى إشعار آخر، حيث لا ضمانات للحريات والحقوق والتنمية الإقتصادية مهما كانت الضحيات المبذولة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.