شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← ساعات وينعقد المؤتمر ( 2) للمعارضة الإريترية بعد طول إنتظار!
2019-04-17 عدوليس ـ تعميم اللجنة الإعلامية ـ السويد

ساعات وينعقد المؤتمر ( 2) للمعارضة الإريترية بعد طول إنتظار!

صادق المجلس الوطني للتغيير الديمقراطي في جلسة الأخيرة على التقارير المقدمة إليه من قبل رئاسته والمكتب التنفيذي ، كما أطلع على مسودات الوثائق التي أعدتها اللجنة التحضيرية والمكتب التنفيذي والتي ستناقش في للمؤتمر مؤمنا على الترتيبات الأخيرة لعقد المؤتمر الثاني للمجلس خلال الساعات القادمة.

وحسب تعميم صحفي اصدرته اللجنة الإعلامية تلقت عدوليس نسخة منه " فإن المجلس ـ جهازتشريعي ـ أنهى إجتماعه الأخير تمهيدا لإفتتاح المؤتمر خلال الساعات القادمة من هذا اليوم الأربعاء 17 من إبريل.
هذا وتنخرط وفود المؤتمر في ورشة عامة لمناقشة المستجدات العامة والحراك الشعبي الذي ينتظم كل تواجد الإريترين ، كما ستعقد ندوات عامة حول التطورات السياسية في منطقتنا، وكيفية الارتقاء بعملنا النضالي للاستفادة من هذه التطورات لصالح شعبنا ووطننا. حسب التعميم.
هذا وقد وصل معظمأعضاء المؤتمروالمراقبين من الولايات المتحدة الأمريكية،وكندا،واستراليا، والبلدا الأوروبية إلى مقر المؤتمر.
في الوقت الذي يسجل فيه غياب وفود الجماهير في كل من السودان وإثيوبيا وبلدان الشرق الأوسط لاسباب بعضها فني وبعضها إجرائي حصرا دون أسباب أخرى حسب تأكيدات قيادات المجلس.
ـــــــــــــــــــــ
* صورة إرشيفية لرئيس الجهاز التشريعي للمجلس حاج عبد النور حاج.

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.