شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← بإختيار نقاش عثمان رئيسا مؤتمر المجلس الوطني الثاني ينهى أعماله !
2019-04-23 عدوليس ( رصد)

بإختيار نقاش عثمان رئيسا مؤتمر المجلس الوطني الثاني ينهى أعماله !

في ظاهرة تتكرر بإستمرار عقب كل مؤتمرات وإجتماعات المعارضة الإريترية لم يصدر حتى الآن البيان الختامي والقرارات السياسية للمؤتمر الثاني للمجلس الوطني للتغيير الديمقراطي والذي أنهى أعماله في وقت سابق من هذا الإسبوع في ضاحية قريبة من العاصمة السويدية أستكهولم.

المؤتمر الذي وجد ترحيبا حذرا من رواد منصات التواصل الإجتماعي أختار ( 61) عضوا لمجلسه التشريعي و( 7) عضوا لمكتبة التنفيذي الذي ترأسه نقاش عثمان العضو التنفيذي لجبهة الإنقاذ الوطني الإريترية.
وعلق مصدر متابع للشأن الإريتري المعارض لـ " عدوليس " حول نتائج المؤتمر بالقول :" ننتظر الـ ( 100) يوما القادمة لتتضح نتائج المؤتمر ونعرف حول ما إذا كانت المعارضة الإريترية قد تجاوزت كبوتها أم لا خاصة وان المنطقة تشهد تطورات متسارعة وغياب تام للمعارضة الإريترية التي غرقت طويلا في خلافاتها البينية، في الوقت الذي يتصدر النظام الإريتري المشهد" حسب قوله.
هذا وقد غابت وجوه قيادية كثيرة سادت طول العقدين الماضيين ويحملها البعض مسؤولية إقعاد المعارضة.
هذا ولم تتوافر أية معلومات حول عدد الحضور ولا نسب الحضور ولا عدد النساء والشباب.
للمزيد :
http://adoulis.net/entry.php?id=5922
http://adoulis.net/entry.php?id=5921

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.