شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الإتحاد العام للطلاب الإرتريين في السودان ينهى مؤتمره السادس ، وعبدالعزيز محمد إسماعيل رئيساً المهندس جيم طه رئيساً للمجلس الطلابي .
2006-04-18 ecms

الإتحاد العام للطلاب الإرتريين في السودان ينهى مؤتمره السادس ، وعبدالعزيز محمد إسماعيل رئيساً المهندس جيم طه رئيساً للمجلس الطلابي .

الخرطوم : ECMS بأختيار عبدالعزيز محمد إسماعيل رئيساً للمكتب التنفيذي وجيم طه النور رئيساً للمجلس الطلابي أنهى الإجتماع الأول للمجلس الطلابي اعماله مساء أمس الأثنين 17/4/2005م ،

وقد تم انتخاب المجلس من المؤتمر العام السادس للإتحاد العام للطلاب الإرتريين الذي انعقد في الفترو من 13-15/ ابريل الجاري في قاعة الصداقة وسط حشد طلابي واسري وحضور كبير للمنظمات السياسية والمدنية الإرترية والصديقة ، هذا وكان المؤتمر قد أنهى اعماله باصدار عدد من القرارات والتوصيات تصب معظمها في حل إشكالات الطلاب الدراسية والإجتماعية كما قرر المؤتمر الإستمرار في تجربة القوافل الطلابية الى معسكرات اللاجدئين بشرق السودان ، ووجه نداءاً لكل القوى السياسية للتوافق على مصلحة البلاد العليا ، كما انتخب المؤتمر عضوية المجلس الطلابي الذي يتكون من (41) طالباً ، هذا وقد تم اختيار طالبتين من المجلس الطلابي لشغل مقعدين في اللجنة التنفيذية وقد تولت أحداها امانة المال بينما تولت الأخرى الأمانة الإجتماعية ، وهو دليل على الوعى الكبير الذي يتمتع به الطلاب . وفي اول تصريح لرئيس الإتحاد قال أن اللجنة التنفيذية والمجلس الطلابي يشكرون الطلاب على الثقة الكبيرة التي اولاها لهم المؤتمر وانهم سيعتبرون مقررات وتوصيات المؤتمر برنامج عمل وسوف يشرعون في إنزاله الى ارض الواقع ، هذا وسيكون الهمّ الطلابي في اولوياتهم دون أن ينسوا هم الوطن الكبير الذي هو في حدقات العيون .

إخترنا لكم

كلمة المناضل مسفن حقوس للشعب الإريتري وقوات الدفاع الإريترية

أيها الشعب الإريتري العظيم، كنّا قد نوهنا في ما مضى ولمرات عدة ، إنه وبعد ممارسته العربدة والتهور وتسببه في إثارة مشكلات تلو أخرى، وصل الحال بنظام إسياس للإنخراط في حرب ونزاع داخلي إثيوبي لا يعنينا في شيء، الأمر الذي يعرّضُ شعبنا ووطننا لمخاطر جمة. لقد وقع في منتصف شهر يناير من هذا العام ما يزيد عن الثمانين من الأكاديميين والمهنيين الإرتريين وثيقة نددوا فيها بأعمال القمع التي ارتكبتها الحكومة الفيدرالية الإثيوبية والمتعانون معها وكما أدانوا تدخل الجيش الإريتري في الشؤون الإثيوبية الداخلية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.