شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← القائد الراحل أحمد ناصر و " محددات الاتجاهات السياسية في اريتريا ماضيا محاضرة.
2019-11-16 عدوليس ( رصد)

القائد الراحل أحمد ناصر و " محددات الاتجاهات السياسية في اريتريا ماضيا محاضرة.

أعلن رئيس المكتب التنفيذي لجبهة الإنقاذ الوطني الإريترية عن صدور كتاب القائد الإريتري الراحل أحمد محمد ناصر والموسوم بـ " محددات الإتجاهات السياسية في إريتريا ماضيا وحاضرا " وذلك في رسالة بعث بها لمجموعة (حوار لوعي مشترك ) على منصة التواصل الإجتماعي في الواتساب.

وأوضح يوسف برهانو في رسالته ان الكتاب " جاهز للتوزيع وان التنظيم فخور بهذا الانجاز ". وأضاف " سيثير هذا العمل المهم في ذاكرتنا الحضور الدائم لهذا الزعيم الوطني العظيم " حسب تعبيره .
يذكر ان القائد الإريتري الرحل أحمد محمد ناصر كان رئيسا للجنة التنفيذية لجبهة التحرير الإريترية في الفترة من 1974 وحتى إنتهيار التنظيم 1983م والإنقسام الذي تكرس بحركة 25 مارس التي قادها القائد العسكري الراحل عبد الله إدريس محمد.
هذا ويتاول الكتاب عدد من المحاور أهمها عوامل تشكل الهوية الإريترية وتأثير الإنتماءات الدينية والثقافية على مواقف الإريترين . ومحطات هامة في تاريخ الثورة الإريترية والإنشقاقات التي رافقت التي رافقت الثورة.
كما تناول أزمة جبهة التحرير الإريترية ودخول جيش التحرير الإريتري للأراضي السودانية. كما أفرد عناوين خاصة لعلاقات الثورة الإريترية الخارجية عامة ومع القوي السياسية الإثيوبية. حسب الغلاف التعريف الموجز في الغلاف الخلفي للكتاب.
هذا وقد رحل المناضل القائد في مارس 2014 في العاصمة السويدية أستكهولم إثر علة لم تمهلة كثيرا.

إخترنا لكم

صراع الموانئ فى البحر الأحمر:منافسة شرسة بين الإمارات وتركيا وأمريكا والصين وإسرائيل والسعودية وإيران

كتبت دينا محسن: باتت منطقة القرن الإفريقي وجنوب البحر الأحمر، ساحة للصراع والنفوذ الإقليمي العسكري والتجاري بين عدة دول وقوى إقليمية ودولية، وتسعى تلك الدول لمد نفوذها والقوة في منطقة جنوب البحر الأحمر، ببناء قواعد عسكرية أو الحصول على حق إدارة وانتفاع موانئ في دول إفريقية فقيرة مثل الصومال وإريتريا وجيبوتى وأخيراً السودان. ويتزايد الاهتمام الجيوسياسى فى منطقة القرن الأفريقى، يخشى المراقبون أن تنتهى هذه النزاعات الإقليمية لصراع مسلح يهدد استقرار تلك المنطقة, وفي مركز هذا الصراع مضيق “باب المندب”، الذي يمر من خلاله ما قيمته مئات مليارات


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.