شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← لاجيء معسكر الشقراب بشرق السودان ينتفضون في وجه روتين الإجراءات !
2019-11-22 عدوليس ( رصد)

لاجيء معسكر الشقراب بشرق السودان ينتفضون في وجه روتين الإجراءات !

احتشد لاجئون غاضبون أمام مكتب معتمدية اللاجئين في معسكر الشجراب شرقي السودان احتجاجا على بطء اجراءات اللجوء وذلك يوم الأثنين 11 من نوفمبر الجاري ، وحسب صفحة " دام نيوز " على الفيسبوك. - وأعد اللاجئون مذكرة بغرض تسليمها إلى مدير المعسكر، طالبوا فيها بزيادة عدد الذين يتم استدعاؤهم يوميا لإجراء المقابلات ، ومنحهم بطاقة تثبت اجراء المقابلة بعد الخروج منها مباشرة ، كما تساءلت المذكرة حول الجهة المسئولة من بطء الإجراءات هل هي معتمدية اللاجئين أم مفوضية اللاجئين

مدير المعسكر رفض استلام المذكرة والقى بها على الأرض، مطالبا اللاجئين بالعودة إلى مساكنهم. - اللاجئون أصروا على البقاء أمام مكتب معتمدية اللاجئين إلى حين استلام مذكرتهم.
- مدير المعسكر استدعى قوة عسكرية من خشم القربة ،فأتت قوة من أربعة شاحنات عليها جنود مدركين بالأسلحة، وطالبوا اللاجئين بالانفضاض فوراً.
- مدير المعسكر طلب من اللاجئين اختيار خمس أشخاص لمقابلته داخل مكتبه بغرض الاستماع لمطالبهم، ولكنه بدلا عن ذلك فإنه هدد ممثلي اللاجئين الخمسة وتوعدهم في حال قيامهم بالاحتجاج مجدداً.
جميع هذه الوقائع تمت بحضور ممثل مفوضية اللاجئين الأممية، الذي لاذ بالصمت. حسب ما ورد في " دام نيوز"
هذا وقد تحصلت عدوليس على نص المذكرة التي تقدموا بها وفيما يلي نصها كما وردتنا: بادئ ذي بدء ، نود أن نشكر حكومة جمهورية السودان وشعب السودان على مساعدتهم الأخوية والإذن لهم بالعيش في أرضهم كملتمسي لجوء.
نكتب هذه الرسالة من أجل وصف وضعنا الحالي في مخيم الشقراب للاجئين
نحن كطالبي لجوء ، قضينا حوالي 9 أشهر وننتظر في المخيم بصبر شديد حتى نحصل على وثائق اللجوء ولسوء الحظ لم نتلق الردود المطلوبة بعد.
بدأ معسكر الشقراب في الثاني من سبتمبر الماضي ولكن لم يتمكن الضباط حتي الآن من الانتهاء عدا 20 طلب لجوء يوميًا. لقد أجريت مقابلات مع ما يقرب من 500 طالب لجوء وما يزال الأشخاص الذين تمت مقابلتهم في انتظار الردود المناسبة، عدا اعداد ضئيلة حتى الآن إلى جانب أنهم ليس لديهم أي مستندات حالة لاجئ. ونتيجة لذلك ، فإننا نواجه ضغوطًا نفسية وعدم استقرار عقلي ، ولا يمكننا السفر إلى أماكن مختلفة أبعد من مجمع المعسكرات بسبب نقص الوثائق.
موظفو وإدارة المعسكر أقل استعدادًا لتسهيل قضايانا. طلبنا منهم الاهتمام بقضايانا عدة مرات ، لكنهم لم يلعبوا دورهم بشكل صحيح. على سبيل المثال ، عقد ممثل المدير اجتماعًا لنا بتاريخ 11 نوفمبر 2019 بعد الظهر. ووعد بإجراء مقابلة مع 60 شخصًا ممن أجريت معهم مقابلات يوميًا ، ولكن بما أن القائمة المنشورة حاليًا تُظهر أنه يتم إجراء مقابلات مع 20 شخصًا فقط في اليوم ، لأنهم يقومون بإجراء المقابلات 3 أيام في الأسبوع فقط. على سبيل المثال ، تم نشر 120 طالب لجوء في الأسبوع الماضي لإجراء مقابلات معهم خلال أسبوعين.
بصفتنا طالبي لجوء ، كانت لدينا توقعات كبيرة من وعد المدير ، وبدلاً من ذلك ، نحن محبطون حقًا واصيبنا بخيبة أمل في الوقت الحالي ومستقبلنا محبط للغاية ويبدو قاتمًا.
علاوة على ذلك ، نحن نعاني من أمراض قاتلة مختلفة ، مثل الملاريا والإسهال، حيث تنتشر الملاريا على نطاق واسع في معسكر الشجراب بين طالبي اللجوء وخاصة الأطفال والنساء.
في هذه الحالة ، لم يولينا أحدا اي اهتمام ، إنه لأمر محزن حقًا. لا تهاجمنا الملاريا فحسب ، بل تنتشر أيضًا امراض الإسهال على نطاق واسع بين طالبي اللجوء، و يرجع ذلك إلى نقص المياه التي يتم توزيعها من النهر بالقرب من المعسمر عبر أنابيب المياه ، ولا توجد خدمات صحية كافية. نحن مضطرون لشراء الدواء من الصيدليات الخاصة. الخدمات الصحية سيئة للغاية.
لذلك ، نرجو منكم تسهيل قضايانا بغية الحصول على عون إنساني يليق بإنسانيتنا كبشر على قدم المساواة مع بقية اخوتنا في الانسانية ببقية العالم.
شكرا جزيلا،
طالبو اللجوء بمعسكر الشقراب للاجئين.
18 نوفمبر 2019م

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.