شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← أسمرا تندد بتصريحات وزير سعودي !
2020-01-15 عدوليس ( رصد)

أسمرا تندد بتصريحات وزير سعودي !

نددت الحكومة الإريترية بما أسمته بـ " إقصاء افريقيا وإنجازات الأفارقة" بعمليات فض الصراعات بالقارة والإدلاء بـ " بروايات لا أساس لها، علاوة على أنه غير مقبول، فهو أيضا يؤثر سلبا على صورة المملكة العربية السعودي". حسب التصريح الصادر من وزارة الإعلام الإريترية في التاسع من الشهر الجاري، ردا على تصريحات وزير الدولة للشؤون الإفريقية السعودي.

التصريح الإريتري يعكس المأزق الإريتري الجديد بعد توقيع إتفاق الشركة الأمنية بين الدول المطلة على البحر الأحمر ( إريتريا ، السعودية ، مصر والسودان )والذي وقع في وقت سابق من هذا الشهر ، وعلاقة هذه الدول بدولة الإمارات العربية المتحدة والتي تسعى للحصول على إمتيازات خاصة في الموانيء وتحتفظ بقاعدة عسكرية ضخمة في ميناء عصب الإريتري المطل على باب المندب حسب مصدر إريتري متابع.
نص التصريح نقلا عن موقع وزارة الإعلام الإريترية
في مقابلة مطولة له مع صحيفة الشرق الأوسط في عددها الصادر بتاريخ التاسع من يناير الجاري حول الأهمية الاستراتيجية للمجلس الاستشاري للدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، حاد وزير الدولة للشؤون الافريقية بالمملكة العربية السعودية عن الموضوع الأساسي وأدلى بتصريح يستصغر دور أصحاب الشأن الأساسيين فيما يتعلق بفض النزاعات والصراعات في افريقيا. ففيما يتعلق بالـ “الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لحل المشاكل بين الأشقاء الأفارقة” قال وزير الدولة السعودي في مقابلته “ان المملكة العربية السعودية تلعب دورها الاسلامي الطليعي، وان باكورة ثمار هذه الجهود تمثلت في اتفاق السلام التاريخي بين إرتريا وإثيوبيا”. هذا التصريح لاعلاقة له إطلاقا بتطورات وحقائق اتفاق السلام التاريخي. ورغم أنه من الطبيعي الإشادة بالنوايا الطيبة لشركائنا الدوليين، إلا أن إقصاء افريقيا وإنجازات الأفارقة في هذا الشأن والإدلاء بروايات لا أساس لها، علاوة على أنه غير مقبول، فهو أيضا يؤثر سلبا على صورة المملكة العربية السعودية.

إخترنا لكم

صراع الموانئ فى البحر الأحمر:منافسة شرسة بين الإمارات وتركيا وأمريكا والصين وإسرائيل والسعودية وإيران

كتبت دينا محسن: باتت منطقة القرن الإفريقي وجنوب البحر الأحمر، ساحة للصراع والنفوذ الإقليمي العسكري والتجاري بين عدة دول وقوى إقليمية ودولية، وتسعى تلك الدول لمد نفوذها والقوة في منطقة جنوب البحر الأحمر، ببناء قواعد عسكرية أو الحصول على حق إدارة وانتفاع موانئ في دول إفريقية فقيرة مثل الصومال وإريتريا وجيبوتى وأخيراً السودان. ويتزايد الاهتمام الجيوسياسى فى منطقة القرن الأفريقى، يخشى المراقبون أن تنتهى هذه النزاعات الإقليمية لصراع مسلح يهدد استقرار تلك المنطقة, وفي مركز هذا الصراع مضيق “باب المندب”، الذي يمر من خلاله ما قيمته مئات مليارات


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.