شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← السودان والصومال ضد تمديد مدة مقررة حقوق الانسان لاريتريا
2020-07-17 عدوليس -رصد

السودان والصومال ضد تمديد مدة مقررة حقوق الانسان لاريتريا

"صوت كل من الصومال والسودان ضد تمديد فترة عمل مقررة حقوق الانسان لإريتريا السيدة دانيلا كرافيتز، ورغم ذلك فازت المقررة بتمديد فترة عملها لمدة عام آخر بفوزها ب 24 صوتا وامتناع 13 دولة واعتراض عشرة دول على التجديد".

وفقا للخبر الذي بثته إذاعة "ارينا" الاريترية من باريس صباح هذا اليوم 17 من يوليو.
وحسب ذات الاذاعة فقد " علق الصحفي البريطاني مارتن بلاوت في تغريدة له على تويتر قائلا ” الا تشعر بعض الدول الافريقية بالعار بالتصويت لعدم تمديد فترة مقررة حقوق الانسان في إريتريا الا تهتم هذه الدول بوضع حقوق الانسان في إريتريا” هذا وقد أصيب عدد كبير من النشطاء الحقوقيين الاريترين بخيبة أمل جراء هذا الموقف من حكومة الثورة السودانية ووصفته بغير المتناغم مع أهداف الثورة السودانية.
يذكر ان " المقررة الخاصة لحقوق الانسان لاريتريا كان قد قدمت تقريرها للمجلس والذي أشارت فيه الى أنه لم يطرأ أن تحسن في أوضاع حقوق الانسان في البلاد".
"وسوف تستمر السيدة كرافيتز في منصبها لمدة عام آخر حتى موعد انعقاد الدورة المقبلة لمجلس حقوق الانسان وستواصل تقديم تقاريرها حول أوضاع حقوق الانسان في إريتريا". حسب الإذاعة الناطقة باللغتين العربية والتجرنية والمسموعة داخل اريتريا.

إخترنا لكم

في إجواء الذكرى (٥٦) لثورة اكتوبر : هل من آفاق لاستعادة مبدئية وحميمية الروابط النضالية مع مطالب الارتريين؟. بقلم/ عثمان صالح.

كل اطلالة لاكتوبر من كل عام لها طعم خاص مرتبط بذكرى أحدى التحولات الكبيرة وألايام المشرقة التي شهدتها المنطقة – ذكرى الثورة الشعبية السودانية في 21/10/١٩٦٤م ضد حكم العسكر بقيادة الجنرال إبراهيم عبود . والسودانيون هم اهل سبق وخبرة في هذه التحولات الكبيرة عربيا إذ تعتبر ثورة اكتوبر في الواقع اول ثورة عربية شعبية تطيح بنظام عسكري مستبد . وان كانت ثورة اكتوبر بشكل أساسي تعبيرا عن رفض الشعب السوداني للسلطة الدكتاتورية وطغمة العسكر التي هيمنت على البلاد وأنهت الحياة الديمقراطية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.