شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← خيانة ثورة !! بقلم / فتحي عثمان
2020-09-03 عدوليس ـ نقلا عم صحيفة السياسي السودانية

خيانة ثورة !! بقلم / فتحي عثمان

سيغير العديد من الإريتريين صور صفحاتهم الشخصية على فيسبوك وواتساب وتويتر، احتفالاً بالأول من سبتمبر، ذكرى الثورة الإريترية. وستكون الصورة البديلة السائدة لرجل على حصان يحمل بندقية في يده وعلم أزرق سماوي مع غصن زيتون في الخلفية. الفارس في الصورة هو حامد إدريس عواتي أبو الثورة الإريترية. المكان الذي أطلقت فيه الرصاصة الأولى في الكفاح المسلح هو جبل أدال، ليصبح بعدها اسم عواتي وجبل ادال علامات وطنية لا يمكن فصلها عن شهر سبتمبر.

بما أن الأول من سبتمبر يحتفل به شعبيا بكل فخر، يبدو أن رجلًا واحدًا فقط لديه ضغينة ضد ذلك اليوم، إنه أسياس أفورقي، الرجل الذي يعتبر نفسه أب استقلال إريتريا؛ لأنه يعاني من آلام أنه ليس والد كليهما: الثورة الإريترية واستقلال إريتريا في نفس الوقت. فقد اعتاد على التعامل مع عيد سبتمبر بإهمال وازدراء لأنه حُرم من الحصول على الشرفين معاً.
بغض النظر عن الضغائن والآلام، لا يتم الاحتفال بيوم الثورة بشكل حقيقي داخل إريتريا. ببساطة ، لأن المُثُل والأحلام المتجسدة في روح الثورة مدفونة بعمق في التربة القاحلة لبلد يرزح تحت حكم دكتاتور دموي يدير البلاد ضد كل التطلعات التي ناضلت من أجلها الثورة.
لإريتريا تاريخ طويل وغريب وعهود مظلمة من الاستبداد والقمع في السابق. فأثناء الحكم الاستعماري الإيطالي ومنذ لحظة إعلان المستعمرة عام 1891 وحتى التخلي عنها رسميًا عام 1947، عانى الإريتريون من التمييز العنصري والقمع الصريح والتجنيد الإجباري. وعندما هُزمت إيطاليا في الحرب العالمية الثانية، عُهد بإريتريا إلى بريطانيا من قبل القوى المنتصرة الأربع: الولايات المتحدة الأمريكية ، وفرنسا ، وبريطانيا ، والاتحاد السوفيتي السابق، في انتظار قرار من الأمم المتحدة بشأن مصير المستعمرات الإيطالية في إفريقيا؛ وفي أقل من عقد، 1946-1952، مُنح الإريتريون الفرصة لمناقشة مستقبل بلدهم بعد سنوات من إخراس الأصوات المعارضة. كان هذا هو الوقت الذي سادت فيه الانقسامات. إذ انقسم الإريتريون إلى معسكرين متعارضين للغاية: معسكر الاستقلال والمعسكر الذي دعا إلى اتحاد غير مشروط مع إثيوبيا. علاوة على ذلك ، كان البريطانيون يحاولون تقسيم المستعمرة بين السودان وإثيوبيا ، اللتين كانتا تحت الحكم والنفوذ البريطاني.
استغلت إثيوبيا المعسكر المؤيد للاتحاد ودعمته بكل مواردها، واستخدمت الترهيب والإرهاب، بتواطؤ بريطاني ضمني، ضد دعاة الاستقلال. جزء كبير من ذلك صار تاريخا؛ ومع ذلك ، فقد أدى الصراع السياسي والدبلوماسي إلى الرضى بخطة الاتحاد الفدرالي الدبلوماسي بين إريتريا والإثيوبيين في عام 1952. كان هدف الاتحاد إقناع المعسكر المؤيد للاستقلال بأن هذه الصيغة هي أفضل ما يمكنهم الحصول عليه. كما تم قبولها داخل معسكر الوحدويين كخطوة مناسبة نحو الوحدة التي طال انتظارها بين إريتريا وإثيوبيا ، وفي حين كانت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مقتنعين بأن التسوية ستمنح المنطقة والعالم السلام المنشود، كان ذلك أبعد ما يكون عن الحقيقة. وبناءً على ذلك، كافأت إثيوبيا الولايات المتحدة، القوة العظمى الناشئة، بمركز ثقل في إريتريا ، بعد أن صمم الحليف العظيم الاتحاد الفيدرالي وفرضه على الأمم المتحدة. بعد عشر سنوات، ألغت إثيوبيا الاتحاد وأعلنت إريتريا المقاطعة الرابعة عشرة. وأغلقت الأمم المتحدة الملف وقدمت الولايات المتحدة دعمًا ثابتًا لإثيوبيا.
كانت فوهة البندقية هي الملاذ الوحيد المتبقي للشعب الإريتري، بعد تحطم آمال الاستقلال تحت أقدام هؤلاء الأعداء الضخام. وشهد عام 1958 أكبر إضراب عمالي في البلاد وولادة حركة التحرير الإريترية ، وأصبح الطريق ممهداً لقيام الثورة.
مع انطلاقة الثورة بدأت فترة استثنائية من التاريخ الإريتري، لقد كان تاريخًا من النضال الباسل والتضحيات العزيزة ورحلة على درب الدم أدت إلى الاستقلال التام للبلاد بعد ثلاثين عامًا قاسية. قدم الإريتريون لأفريقيا وللعالم نموذجاً لأطول وأشجع كفاح. كيف انتهت كل هذه التضحيات والبطولات تحت حذاء دكتاتور لا يرحم هو امر يصعب على الارتريين فهمه.
في الذكرى التاسعة والخمسين للثورة ، تجد الإريتريين، كما هو الحال دائمًا، منقسمين بين مؤيدين بقوة للديكتاتور ، في جانب، وأولئك الذين يحاربون بأسنانهم وأظافرهم ضد الظلم. وبين الاثنين توجد الغالبية الصامتة داخل أكبر سجن أفريقي يسمى إريتريا. إذا استمر هذا الوضع حتى سبتمبر من العام المقبل ، سنصل إلى ستين عامًا من المعاناة والجحيم

إخترنا لكم

لانعزاليون والجغرافيا..!! بقلم/ حُمد كل

ديكتاتور إريتريا لا يتعظ من دروس التاريخ ويتعاطى مع الجغرافيا بنزعات عصبيه ويتعامل بعنجهية مع ما جرى في القرن الأفريقى . الجغرافيه تقول أن القرن الأفريقي هو خاصرة من خواصر الشرق الأوسط ، ولأن أحكام الجغرافيا ابقى من تقلبات السياسة، وليس كما يريدها حاكم إريتريا، والمسلمات تقول العالم كما هو ولن يكون كما نحب . السلطه المطلقه تعمي البصيرة والأيام أثبتت أن السلطة المطلقة مثل النار توهم انها تدفئ لكنها تحرق ثم تدير لك ظهرها.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.