شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تدشين كتاب " ارتريا والشرعية السياسية" في باريس !
2020-10-05 عدوليس

تدشين كتاب " ارتريا والشرعية السياسية" في باريس !

نظم التجمع الارتري في باريس في ظهر السبت الماضي حفل تقديم كتاب: اريتريا والشرعية السياسية والذي صدر للزميل فتحي عثمان مؤخرا عن دار رفيقي للنشر والتوزيع.

في البداية قدم الأستاذ محمد عمر ادريساي تعريفا بالكاتب وعرض لسيرته ابتداء من نضاله في الحركة الطلابية الارترية في النصف الثاني من سبعينات القرن انتهاء بعمله في وزارتي الاعلام والخارجية ومكتب رئيس دولة ارتريا وعمله في السفارات الارترية حتى انشقاقه عن النظام عام ٢٠١٢. بعد ذلك قدم الاستاذ ادريس خليفة عرضًا للكتاب الذي يقع في ٢٨٥ صفحة من الحجم المتوسط، واشار الاستاذ الى انه الاصدار الثاني للمؤلف بعد كتاب: ارتريا من حلم التحرير الى كابوس الديكتاتور والذي صدر عام ٢١٠٤. واكد الاستاذ ادريس خليفة بأن الكتاب يعتبر اول كتاب يتناول الشرعية السياسية منذ فترة الاستعمار الايطالي حتى فترة التسوية الفيدرالية. بعد ذلك تحدث المؤلف مبينا دوافعه من تأليف الكتاب بالقول ان مفهوم الشرعية السياسية بجوانبه القانونية والسياسية هو افضل مدخل لدراسة الازمة الحالية في ارتريا وتبين ماضيها وحاضرها ومستقبلها.
بعد ذلك جاوب المؤلف على اسئلة الحضور ووقع النسخ للحضور. وشهد الحفل تجمع مقدر من الجالية الاريترية في باريس وليون ومدينة اونجيه غرب فرنسا. الجدير بالذكر ان الكتاب سيتوفر في جناح (نرتقي) في معرض الكتاب بقاعة الصداقة والذي ستبدأ فعالياته في السابع من الشهر الجاري.

إخترنا لكم

في إجواء الذكرى (٥٦) لثورة اكتوبر : هل من آفاق لاستعادة مبدئية وحميمية الروابط النضالية مع مطالب الارتريين؟. بقلم/ عثمان صالح.

كل اطلالة لاكتوبر من كل عام لها طعم خاص مرتبط بذكرى أحدى التحولات الكبيرة وألايام المشرقة التي شهدتها المنطقة – ذكرى الثورة الشعبية السودانية في 21/10/١٩٦٤م ضد حكم العسكر بقيادة الجنرال إبراهيم عبود . والسودانيون هم اهل سبق وخبرة في هذه التحولات الكبيرة عربيا إذ تعتبر ثورة اكتوبر في الواقع اول ثورة عربية شعبية تطيح بنظام عسكري مستبد . وان كانت ثورة اكتوبر بشكل أساسي تعبيرا عن رفض الشعب السوداني للسلطة الدكتاتورية وطغمة العسكر التي هيمنت على البلاد وأنهت الحياة الديمقراطية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.