شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← المجلس الوطني للتغيير المعارض ينفي ويؤكد خبر "عدوليس"
2020-11-20 عدوليس

المجلس الوطني للتغيير المعارض ينفي ويؤكد خبر "عدوليس"

نفى المجلس الوطني للتغيير الديمقراطي الإريتري " إئتلاف جبهوي " الخبر الذي أورده موقع عدوليس بتاريخ 18 نوفمبر الجاري والخاص بخلافات بين مكوناته حول الموقف من النزاع الإثيوبي ـ الإثيوبي ، وأبان المجلس في تصريح حمل توقيع مكتبه الإعلامي

" ان الاجتماع ناجحا، حيث اتسمت المناقشات فيه بروح المسؤولية النضالية و جرى تقييم شامل للحرب القائمة حاليا" وعاد التصريح ، واكد بشكل موارب ما أوردته عدوليس بالقول" و بداهة أن تختلف القراءات من تنظيم إلى آخر لمجمل المستجدات المتعلقة بهذه الحرب ونتائجها الحالية ومآلاتها المستقبلية" حسب التصريح.
وإنتهى الإجتماع بـ " بموجهات عامة حول كيفية التعامل مع الحرب وتداعياتها، وتتبع مجرياتها بشكل دقيق" دون الكشف عن هذه " الموجهات ".
وعبر المجلس عن بالغ أسفه لما أعتبره نشر خبر "مدسوس".
هذا ولم تتلقى " عدوليس " نسخة من التصريح بإعتبارها جهة النشر وقد تم تداوله على نطاق واسع في مجموعات "الواتساب " كما تداوله عدد من رواد التواصل الإجتماعي في الفيسبوك، علما بان المجلس الوطني للتغيير لايملك موقعا رسميا على الشبكة العنكبوتيةولا أي منصة إعلامية تنطق بإسمه.
https://www.adoulis.net/entry.php?id=6168

إخترنا لكم

أمن البحر الأحمر: السياسة الخارجية الإريترية في بيئة متغيرة ! بقلم / عبد القادر محمد علي*

كان قرار فرض العقوبات الأوروبي على إريتريا منحنى جديدًا في مجموعة من "التعرجات" شهدتها بيئة السياسية الخارجية الإريترية في السنوات الثلاثة الأخيرة، مثَّل فيها توقيع اتفاق السلام مع إثيوبيا وحرب التيغراي نقطتين بارزتين. تحاول هذه الورقة تسليط الضوء على دوافع التغيرات التي طرأت على موقف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال هذه الفترة، وملامح تحالفات تنسجها إريتريا في مواجهة احتمالات متزايدة للعودة إلى مرحلة ما قبل 2018 الموصوفة على نطاق واسع "بالعزلة الدولية".


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.