شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← ناشطة "متحيزة للنساء وغير دبلوماسية في دفاعها عنهن" يتم تكريمها في يوم أستراليا الوطني
2021-02-02 عدوليس ـ نقلا عن إذاعة الـ إس بي إس العربية

ناشطة "متحيزة للنساء وغير دبلوماسية في دفاعها عنهن" يتم تكريمها في يوم أستراليا الوطني

حصلت السيدة سامية باهو على ميدالية Order Of Australia Medal تقديرا لعقود طويلة كرستها لدعم النساء والفتيات خاصة من اللاجئات والمهاجرات وتوفير فرص الدراسة والعمل لهن.

"أنا متحيزة للنساء والفتيات الصغيرات" بهذه الكلمات تصف السيدة باهو شغفها بالعمل مع اللاجئات والمهاجرات وتضيف بأن ما وصلت اليه من نجاح في استراليا هو دليل لكل فتاة ان "كل شئ ممكن"
وقد تكون قصة السيدة سامية باهو بالفعل بمثابة نموذح لما يمكن ان تمنحه استراليا الى مواطنيها الموجودين هنا منذ اجيال او من وصلها بالامس القريب. فقد وطأت سامية ارض استراليا لاجئة اليها في الثمانينات قادمة من معسكرات اللاجئين الارتريين في السودان. وفي الارض الجديدة التي لا تعرف لغتها او عاداتها بدأت رحلة من العمل والعطاء امنت فيها بأن أي انسان يستطيع النجاح إذا حصل على الفرصة المناسبة.
وعن سر شغفها بالعمل المجتمعي وقضايا المرأة، تقول إنه نبع من نشأتها في وسط سادته المحبة والتعاون رغم صعوبة العيش في السودان ومصر حيث كانت لاجئة قبل الوصول الى استراليا "نعم لم تكن هناك كهرباء، او امكانيات لكن حب الناس لا يجعلك تشعر بهذا النقص".
وتؤمن السيدة باهو ان خدمات المجتمع يجب ان تقدم الدعم الشامل الذي يساعد الاسرة على النجاح في استراليا، والا يكون هناك تشتيت للخدمات والتمويل بل اعتبار الاسرة وحدة كاملة هي الاساس لنجاح المجتمع.
وبعد سنوات طويلة من العمل المجتمعي تعترف سامية أنها "غير دبلوماسية" في دفاعها عن حقوق النساء في العمل والتعليم مضيفة ان النساء قويات بطبعهن وكل ما يحتجن اليه هو المعرفة التي ستكون بكثابة "المفتاح" الذي يفتح لهن أبواب المستقبل.

إخترنا لكم

كلمة المناضل مسفن حقوس للشعب الإريتري وقوات الدفاع الإريترية

أيها الشعب الإريتري العظيم، كنّا قد نوهنا في ما مضى ولمرات عدة ، إنه وبعد ممارسته العربدة والتهور وتسببه في إثارة مشكلات تلو أخرى، وصل الحال بنظام إسياس للإنخراط في حرب ونزاع داخلي إثيوبي لا يعنينا في شيء، الأمر الذي يعرّضُ شعبنا ووطننا لمخاطر جمة. لقد وقع في منتصف شهر يناير من هذا العام ما يزيد عن الثمانين من الأكاديميين والمهنيين الإرتريين وثيقة نددوا فيها بأعمال القمع التي ارتكبتها الحكومة الفيدرالية الإثيوبية والمتعانون معها وكما أدانوا تدخل الجيش الإريتري في الشؤون الإثيوبية الداخلية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.