شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← اتّجاه في إثيوبيا لإغلاق مخيمين للاجئين على حدود إريتريا
2021-02-13 عدوليس ـ رصد

اتّجاه في إثيوبيا لإغلاق مخيمين للاجئين على حدود إريتريا

شفت تقارير صحفية، عن أنّ إثيوبيا تعتزم المضي قدمًا في خططها لإغلاق مخيمين للاجئين تديرهما وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في منطقة “تيغراي”، بدعوى أنّ أحدهما قريب جدًا من الحدود مع إريتريا والآخر في موقع غير صالح للسكن.

وحسب وكالة”بلومبرغ” الأمريكية، بحسب وكالة الأناضول، إنّ مخيمي “هيتساتس” و”شيميلبا” تعرّضا لأضرارٍ بالغةٍ بسبب الصراع المسلّح الأخير في إقليم تيغراي (شمال)؛ ما أدّى إلى فرار نحو 20 ألف لاجئ إلى البلدات المجاورة أو إلى مخيمات أخرى للاجئين. وتوصي القواعد الإرشادية لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بأن تبعد المخيمات ما لا يقل عن 50 كيلومتر، أو ما يعادل رحلة يوم واحد من الحدود الوطنية والمناطق الحساسة مثل القواعد العسكرية. وفي يناير الماضي، أظهرت صور عبر الأقمار الصناعية تدمير المخيمين على نطاق واسع، ولم تقيّم الأمم المتحدة ولا وكالة شؤون اللاجئين والعائدين الإثيوبية الخسائر حتى الآن.
وكانت المفوضية العامة لشؤون اللاجئين الأممية قد أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر عن فقدان نحو من 20 ألف لاجيء إريتري من هذه المخيمات نتيجة لوقوعها في مناطق نزاع وكذلك لإقتحام قطاعات عسكرية يعتقد أنها إرريترية وسوق نشطاء منها لجهة غير معلومة تؤكد تقارير إعلامية انهم في إريتريا الآن تحت قبضة الأجهزة الأمنية الإريترية المعروفة بقسوتها.

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.