شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← قامت بإحتلال مسجد جعفر أناتي واعتقال لجنة الحي:السلطات الإرترية تقوم بتدمير حي اماتري في مدينة مصوع
2006-05-10 المركز

قامت بإحتلال مسجد جعفر أناتي واعتقال لجنة الحي:السلطات الإرترية تقوم بتدمير حي اماتري في مدينة مصوع

فرجت : مصوع أفادت مصادر عليمة أن السلطات الإرترية قامت يوم الجمعة الماضي بتدمير المنازل السكنية في حي اماتري بمدينة مصوع وذلك بحجة التخطيط بدون منح السكان التعويض المناسب . و قامت وحدات من اللواء 29 بإحتلال مسجد الشيخ جعفر أناتي وإتخاذه مقراً لعملية التدمير والتهجير بينما قامت قوات الأمن بإقتياد أفراد لجنة الحي إلى جهة غير معلومة .

ويقع حي أماتري على طريق حيوي يربط قورقسوم والمطار بوسط المدينة ويعتبر من الأحياء القديمة بمصوع وغالبية سكانه من ذوي الدخل المحدود وأسر الشهداء وقدامى المناضلين وهم خليط من أبناء مصوع بالإضافة إلى بعض الرشايدة وعدد من المستوطنين الجدد من التجرنية. وأثار هذا العمل استنكار المواطنين المتضررين الذين رفضوا إخلاء بيوتهم حيث قامت سلطات الأمن بضربهم بالهراوات وإخراجهم من منازلهم بالقوة. وعلى صعيد متصل قامت قوات الأمن بإلقاء القبض على بعض من افراد اللجنة الممثلة لسكان الحى والتي تقدمت بمذكرة الى رئيس النظام الارترى للتدخل لدى نائب حاكم الاقليم الذي يباشر عملية الازالة بنفسه ، ولكن اللجنة اصيبت بخيبة عندما ابلغهم الرئيس ان عملية الازالة والتدمير تتم بأوامره وتحت اشرافه المباشر. وتشير الانباء ان بعض اعضاء اللجنة اقتيدوا الى جهة غير معلومة. وذكر المصدر ان الآف الاسر التي تم تشريدها مازالت تنام في العراء وان معظم المنازل والمتاجر تم تدميرها ولم يتمكنوا من انقاذ أى شئ حيث كانت الدبابات والجيش يحاصر كل شئ ويمنع الأهالي من الاقتراب من المنازل حتى لاخراج متاعهم منها. وفي سابقة خطيرة قامت وحدات من اللواء 29 باحتلال مسجد الشيخ جعفر أناتي وأتخذوه مقرا لادارة العملية وسكن لقيادته المشرفة على عملية التدمير والتهجير. وتسود المدينة حالة استياء عام وعدم رضى عما قامت به ادارة المدينة ، ويشاع فى المدينة ان موسى نائب سوف يبعث من قبل النظام لتهدئة سكان الحى وشرح سياسة الحكومة التي شردتهم في العراء. وكانت سلطات الأراضي بمنطقة سمهر قد قامت في وقت بعمليات استيلاء واسعة للأراضي في مدينة مصوع وقندع وتم تمليكها لشركات موالية للحزب الحاكم لتقوم ببيعها للمغتربين بالعملة الصعبة .

إخترنا لكم

ماذا وراء إعادة ترتيب الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي؟؟؟!!!. بقلم / زين العابدين شوكاي

التطورات التي تشهدها إثيوبيا جاءت كاستحقاق للكثير من التحركات والنشاطات التي سبقت هذه التغييرات التي تعتبر من الوزن الثقيل، بينما ما يحدث في إرتريا جاء إلى الرئيس الإرتري إسياس أفورقي كمنحة، دون أن تطلب الجماعات الضاغطة إن وجدت، سواء أكانت أفرادًا أو حكومات، من الرئيس الإرتري أية إصلاحات، حتى لو كانت شكلية، والتي كان من المفترض أن تسبق هذه الخطوات كشرط لعودته إلى الحظيرة الدولية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.