شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← أفورقي يجدد إنتقاداته الحادة لواشنطن : الولايات المتحدة تفرض قيود على تنقلات البعثة الدبلوماسية الارترية بواشنطن
2006-06-23 المركز

أفورقي يجدد إنتقاداته الحادة لواشنطن : الولايات المتحدة تفرض قيود على تنقلات البعثة الدبلوماسية الارترية بواشنطن

فرجت : عدوليس ذكرت اذاعة مسلنا دلينا ان وزارة خارجية الولايات المتحدة اصدرت قراراً يمنع بموجبه تنقل اعضاء البعثة الدبلوماسية الارترية خارج العاصمة واشنطن دون الحصول على تصريح مرور من الخارجية الامريكية.

ويستغرق صدور التصريح عدة ايام من تاريخ تقديم المسافر للطلب. وذكرت الاذاعة التى تبث برنامجها يومياً الى ارتريا ومنطقة القرن الافريقى ان اعضاء البعثة الدبلوماسية للنظام الارترى فى واشنطن تسلموا تعميم الخارجية الامريكية فى الاسبوع الاول من شهر يونيو الحالى. ومن جهة اخرى ذكر موقع عواتى الالكترونى ان الولايات المتحدة فرضت اجراءات دبلوماسية جزائية على الحكومة الارترية وقيدت حركة المسئولين الارتريين الى محيط السفارة بطول 25 ميلاً فقط كما منعت رجال الاعمال الارتريين الذين يترددون كثيراً للولايات المتحدة تاشيرات الدخول اليها. وتشهد علاقات ارتريا والولايات المتحدة تراجعاً كبيراً خاصة بعد خطاب الرئيس الإرتري بمناسبة أعياد الإستقلال الذي حمل فيه واشنطن مسئولية عدم إنفاذ ترسيم الحدود واتهمها بالانحياز الى اثيوبيا مما جعل السفير اأمريكي وملحقه العسكري يغادران الإحتفال إحتجاجاً ، كما جدد أفورقي هجومه على الولايات المتحدة في خطابه بمناسبة يوم الشهداء في العشرين من يونيو الجاري واتهمها (بتمييع القضايا الأساسية ومحاولة تحريف قرار الترسيم عند التنفيذ بواسطة تحت مسمى ( تسريع وضع العلامات على الحدود ) وأضاف ( إن الإدارة الأمريكية قد وظفت النظام الإثيوبي كأداة عبر خنقها لمقاومة الشعب الإثيوبي بالإضافة إلى تدخلاتها في الصومال من خلال إثيوبيا تحت مسمى الإرهاب الوهمي في الصومال ) ووصف السياسة الأمريكية في المنطقة بالخاطئة . الجدير بالذكر انه وللمرة الاولى منذ 1991 تحتفل الجاليات الارترية بالولايات المتحدة الامريكية بالذكرى الخامس عشر لاستقلال ارتريا دون مشاركة شخصيات رسمية للنظام او منظمات ثقافية مدعومة من النظام الارترى فى امريكا. ونقلاً عن مصادر لعواتى كوم ان الولايات المتحدة قد رفضت منح مسؤليين رسميين للنظام الارترى وفرق فنية مرافقة لهم تاشيرات دخول للولايات المتحدة لاحياء هذه المناسبة كما جرت العادة فى الاعوام الماضية. وينظر النظام الى المجتمع الدولى بريبة وقد اتخذ سلسلة من الاجراءات المجحفة فى حق منظمات غير حكومية اجنبية ومواطنى تلك الدول ورفض استقبال شخصيات دولية هامة واخيراً فرض قيود التنقل على الاجانب فى داخل ارتريا وقد يشمل هذا القرار الارتريين الذين يحملون جوازات سفر اجنبية.

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.