شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← وبالتزامن مع الذكرى الثامنة عشره لرحيل المناضل عثمان صالح سبي لمركز يدشن موقعه الإلكتروني (عدوليس )
2005-04-07 الخرطوم ـ خاص

وبالتزامن مع الذكرى الثامنة عشره لرحيل المناضل عثمان صالح سبي لمركز يدشن موقعه الإلكتروني (عدوليس )

سعياً من إدارة المركز الإرتري للخدمات الإعلامية(ECMS) لتقديم خدمة إعلامية متميزة للقراء الإرتريين والمتابعين لشؤون المنطقة وتطويراً للرسالة الإعلامية ، يفتتح المركز موقعه على الشبكة الدولية ( الإنترنت) بمناسبة مرور عام على تأسيسه وتزامناً مع الذكرى الثامنة عشرة لرحيل المناضل عثمان صالح سبي وذلك من باب الوفاء لأهل العطاء و تكريماً لرموز الشعب الإرتري .

وقد اختار المركز لموقعه إسم عدوليس www.adoulis.com باعتباره إسماً يزاوج بين الحضارة العربية والإفريقية والأوربية حيث شكل جسراً لإرتريا على العالم الخارجي . وينضم الموقع الإلكتروني إلى بقية اسهامات المركز مثل الإصدارة الشهرية ( صدى الأحداث ) والمنبر الدوري الذي يتم خلاله مناقشة مختلف قضايا المنطقة ، بالإضافة إلى النشر الصحفي والإلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية مما يشكل مزيجاً يستطيع القارئ من خلاله رسم صورة متكاملة عن الأوضاع السياسية والثقافية والإجتماعية في إرتريا وجوارها . هذا وسيدشن المركز اليوم الخميس موقعه الإلكتروني ( عدوليس ) بمقره بالخرطوم في حفل يتوقع أن يحضره ممثلي القوى السياسية الإرترية والإعلاميين والمتابعين للشأن الإرتري. هذا ويرجو موقع عدوليس من جميع متابعيه تقديم ملاحظاتهم وآرائهم حول أدائه وذلك إسهاماً منهم في تطوير الرسالة الإعلامية . كما يدعو أصحاب الفكر الرأي للإسهام بأقلامهم وأفكارهم حتى يستطيع الموقع تقديم خدمة متميز للقارئ .

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.