شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الجالية الإرترية في هولندا تكون لجنة للإغاثة وتوجه نداءاً الى عضويتها
2005-05-09 المركز

الجالية الإرترية في هولندا تكون لجنة للإغاثة وتوجه نداءاً الى عضويتها

تقرير: زهور محمد على – لاهاى فى الرابع من مايو 2005 ، قد تم تكوين لجنة اغاثة ارترية مؤقته فى هولندا، بمبادرة جريئة وشجاعة من التجمع النسائى الأرترى فى لاهاى وروتردام ولايدن و بعض اعضاء الجمعية الأسلامية وأفراد الجالية الأرترية فى هولندا، وذلك امتثالاً الى اوامر الله سبحانه وتعالى وتطبيقاً الى ما تدعوااليه كل المعتقدات الدينية، فى ضرورة التعاون على السراء والضراء

وانطلاقاً من الواجب الوطنى وإيمانا بالعمل الأنسانى الذى ينبغى القيام به من اجل انقاذ حياة طفل رضيع وشخص مريض وستر عورات النساء والشيوخ والرجال، وكذلك استجابة لنداء الجمعية الطبية الأرترية والنداء الذى وجهه اللاجئون الأرتريون فى معسكر اللاجئين فى ام قرقور بالسودان. ايها الأخوة والأخوات: قد تم تكوين لجنة الأغاثة المؤقتة هذه، لجمع تبرعات مالية وعينية الى اهلنا اللاجئون الذين يطلبون النجدة والأستنجاد، لتردى احوالهم الصحية والمعيشيةالتى وصلت الى درجة المجاعة فى الفترة الأخيرة بالذات، بفعل سياسة اللامبالاة وعدم الأهتمام التى تمارسها عليهم المفوضية السامية لشئون اللاجئين - معتمدية اللاجئين السودانيه، بالرغم من الشكاوي التي تقدموا بها شفاهة اليها، وكذلك مخاطبتهم لها رسمياً بمذكرات ورسالتين رسميتين في كل من فبراير ومارس 2005 ،أوضحوا فيها الوضع الغذائي والصحي السيئ بالمعسكر ومدي تفشي المجاعة فيه. ولذا قد أدت هذه الأسباب مجتمعة الى ميلاد هذه اللجنة التى باشرت عملها من تاريخ هذا النداء ،لجمع تبرعاتكم المالية والعينية التى ستساهم فى منع وقوع كارثة إنسانية سينجم عنها موت نسبة كبيرة من اهلنا فى معسكرات اللاجئين الأرترية فى السودان فى حالة عدم تقديم المساعدة فى اسرع وقت ، وهذا سيترتب عليه لامحال خسارة بشرية جسيمة للشعب الأريترى بصفة خاصة والمجتمع الأنسانى فىالعالم بصفة عامة. ايها الأخوة والأخوات: اعلموا ان مساهمة بسيطة منكم سترد البسمة الى شفاة طفل بائس محروم، وسترفع من معنويات والد مهموم و مكسور الخاطر... عاجز حتى من شراء قلم رصاص لأبنائه ، ناهيك من شراء دواء لطفله الذى يحتضر او امه التى تنتظر لقطعة ملابس صغيرة بها تستتر. فبالله عليك تخيل اخى الكريم واختى الكريمة ان يكون هذا هو حالك .... ان تكون ابا او اما وقد اصبح أبناؤك، هياكل عظم تتحرك امامك...ان تكون ابناً، ووالديك لايستطيعان مغادرة الفراش من شدة المرض او الجوع تخيلوا انكم تسطيعون ان تغيروا هذا الحال الى الأحسن بمساعدات بسيطة منكم ولا تفعلوا شيئاً ولا تحركوا ساكناً!!!!!!! ايها الأخوة والأخوات: أن الشعب الأرترى معروف بسخائه ومعروف بأنه يعطى كل مايملك وليس نصف ما يملك اذا دعت الضرورة.... فها هى الضرورة اصبحت اكثر من ملحة ودقت ساعة الصفر معلنةً حالة الأستنفار و الأسراع فى مد يد العون لأخواننا وأخواتنا حتىنتقى شر وقوع كارثة انسانية ستكون عواقبها الدفن فى مقابر جماعية، ربما لكثرة الموتى او لأنعدام من يدفن الموتى ...لذا فلنسارع فى كسب الزمن وتحمل مسئولياتنا الأنسانية اتجاه أهلنا الذين لا عون لهم بعد الله الا نحن....فليس لهم غيرنا ... فلا اعتقد اننا سنبخل فى ان نسعد اولئك الأطفال الأبرياء. فلا تستهينوا بقوتكم. ولاتقللوا من قيمة ادواركم ، ولا تبخلوا ولاتتخلوا عن رسالتكم ...رسالة الدفاع عن حياة اهلكم ، وأننى لمتأكدة بأنه وعندما تبدأوا العمل وتساهمون، ستعرفون وستحسون انكم تملكون قوة عظيمة، هى قوة الدفاع عن الأنسانية وقوة اعادة الحياةوالبسمة والأمل الى كل بائس محروم. ايها الأخوة والأخوات الأعزاء: وفى الختام نوجه عنايتكم ، بانه قد راعينا فى تكوين هذة اللجنة المؤقته التوزيع الجغرافى لتواجد الأرتريين فى هولندا ، ولذا قد تم تعين شخصين لكل المدن الكبرى وضواحيها، حتى يتسنا لنا جميعا المساهمة فى هذه التبرعات بصورة اسهل واسرع وقد تجاوب كل من اعضاء اللجنة بالقيام بهذا العمل الطوعى بصدر رحب و بدأوا فى تسخير كل إمكانيتهم فىتحقيق هذا الهدف . واعضاء اللجنة المؤقتة هم :- مدينة اوتريخت وضواحيها: 1- الأخ / عوض احمدين 2-الأخ / محمود عافة مدينة روتردام وضواحيها: 1- الأخت/ نصرة ابراهيم 2- الأخ / آدم اسماعيل مدينة دنهاخ وضواحيها: 1- الأخت / زهور محمد على 2- الأخت/ اميرة جعفر مدينة امستردام وضواحيها: 1- الأخ / عبده نقاش 2- الأخ / احمدين عبدالقادر مدينة دور دريخت وضواحيها: 1- الأخ / ناصر ابراهيم مدينة لايدن وضواحيها: 1- الأخ / محمد سعيد على 2- الأخ / عمر على احمد هذا وستجتمع اللجنة المؤقته فى يوم السبت الموافق 21مايو 2005 على تماع الساعة الثانية بعد الظهر فى مدينة امستردام لكتابة تقرير مالى عن التبرعات التى تم استلامها ومن ثم ارسالها الى الجهات المعنية فى السودان. نتمناان يوفقنا الله جميعاُ فى افعال الخير و خدمةالأنسانية.

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.