شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← اعتقالات تطال آباء الهاربين إلى السودان .. ومعارض سوداني يكشف عن مشاهداته داخل المعتقلات
2005-04-22 المركز

اعتقالات تطال آباء الهاربين إلى السودان .. ومعارض سوداني يكشف عن مشاهداته داخل المعتقلات

الخرطوم:ECMS-22/4 أفادت مصادر مطلعة ومقربة من المعارضة أن أجهزة الأمن الإرترية نشطت في الأيام الثلاثة الماضية في اعتقال العدد من آباء المجندين الذين تسللوا عبر الحدود إلى داخل التراب السوداني ،

، وشملت حملت الإعتقالات جميع المدن الإرترية ، وأفاد قادمون أن الإعتقالات سبقتها تهديدات بضرورة إعادة أبنائهم وإلا فسوف يوضعون في أماكنهم في الوحدات العسكرية ،وعندما تعذر ذلك شرعت السلطات في عملية الإعتقالات الجماعية بما يشبه العقاب الجماعي لهؤلاء الآباء بتهمة التواطؤ مع أبنائهم في عملية الهروب . إلى ذلك روى معارض سوداني مشاهداته في المعتقلات الإرترية تحت الأرض التي قضى فيها شهراً كاملاً مع الأشغال الشاقة وذلك في الحدود الغربية لإرترية حيث تم نقله إليها عبر شاحنة مارسيدس ، وتحدث أمير بابكر عبدالله القيادي بالتحالف السوداني المعارض في مقال كتبه تحت عنوان ( الغولاغ الإرتري .. معتقلات مع الأشغال الشاقة وسجون دون محاكمات ) عن رفض النظام الإرتري لخطوات السلام في السودان والرهان على فشلها ، ولكن عندما دخلت حيز التنفيذ حاول النظام استقطاب بعض العناصر ليضمن ( دوراً متوهماً ) لإرتريا في إحلال السلام في السودان ،وأضاف بأن السلطات الإرترية تتدل في الشئون الداخلية للمعارضة السودانية وذكر أمير أن إرتريا يسيطر عليها خمسة أفراد هم ( اسياس أفورقي ،الأمين محمد سعيد ، عبد الله جابر ، يماني قبرآب وتخلي منجوس ) ووصف أجهزة الأمن الإرترية بسلحفائية الأداء، ووعد أمير بابكر بالحديث المفصل عن مشاهداته داخل المعتقلات .

إخترنا لكم

أمن البحر الأحمر: السياسة الخارجية الإريترية في بيئة متغيرة ! بقلم / عبد القادر محمد علي*

كان قرار فرض العقوبات الأوروبي على إريتريا منحنى جديدًا في مجموعة من "التعرجات" شهدتها بيئة السياسية الخارجية الإريترية في السنوات الثلاثة الأخيرة، مثَّل فيها توقيع اتفاق السلام مع إثيوبيا وحرب التيغراي نقطتين بارزتين. تحاول هذه الورقة تسليط الضوء على دوافع التغيرات التي طرأت على موقف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال هذه الفترة، وملامح تحالفات تنسجها إريتريا في مواجهة احتمالات متزايدة للعودة إلى مرحلة ما قبل 2018 الموصوفة على نطاق واسع "بالعزلة الدولية".


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.