شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إشتباك محدود غرب أم حجر .. ارتريا تتهم .. وإثيوبيا تنفي
2005-04-22 المركز

إشتباك محدود غرب أم حجر .. ارتريا تتهم .. وإثيوبيا تنفي

الخرطوم:ECMS-22/4 أعلنت السلطات الإرترية نهاية الأسبوع الماضي أنها صدت هجوماً إثيوبياً غرب مدينة أم حجر ، وأنها كبدت المتسللين أربعة قتلى وأسرت واحداً واعتبرت ذلك عدواناً إثيوبياً جديداً ،

إلا أن السلطات الإثيوبية رفضت الإتهام ونفت أن تكون قواتها قد تسللت إلى الأراضي الإرتري وذكرت المتحدثة باسم بعثة الأمم المتحدة في إرتريا وإثيوبيا أنها لا تملك أي دليل على تسلل القوات الإثيوبية، إلا أن مفوضية التنسيق الإرترية مع بعثة السلام الدولية قالت إن المهاجمين هم من محموعات النهب المسلح التي تهدف إلى النهب والسلب وبث الرعب وسط سكان غرب أم حجر . ويذكر أن سلطات الحزب العليا تعكف هذه الأيام على عقد الإجتماعات العامة لشرح ملابسات الموقف الإثيوبي من عملية ترسيم الحدود وبيان الموقف الإرتري الرسمي من ذلك حسب ما تورده وسائل الإعلام الرسمية الإرترية ، كما أن الفضائية أخذت تبث التعليقات السياسية التعبوية التي تدعو إلى التأهب لمواجهة التغيرات التي قد تحدث ، وتدعو إلى التكاتف ورص الصفوف ، كما تبث أشرطة الحرب الإرترية الإثيوبية وفظائعها. هذا وكانت الأمم المتحدة قد حذرت في وقت سابق من تطور الأزمة الحدودية بين إرتريا وإثيوبيا إلى حرب واسعة ، كما حذرت المعارضة الإرترية من اندلاع حرب جديدة على الحدود قد يدفع ثمنها الشعبين الإرتري والإثيوبي .

إخترنا لكم

أمن البحر الأحمر: السياسة الخارجية الإريترية في بيئة متغيرة ! بقلم / عبد القادر محمد علي*

كان قرار فرض العقوبات الأوروبي على إريتريا منحنى جديدًا في مجموعة من "التعرجات" شهدتها بيئة السياسية الخارجية الإريترية في السنوات الثلاثة الأخيرة، مثَّل فيها توقيع اتفاق السلام مع إثيوبيا وحرب التيغراي نقطتين بارزتين. تحاول هذه الورقة تسليط الضوء على دوافع التغيرات التي طرأت على موقف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال هذه الفترة، وملامح تحالفات تنسجها إريتريا في مواجهة احتمالات متزايدة للعودة إلى مرحلة ما قبل 2018 الموصوفة على نطاق واسع "بالعزلة الدولية".


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.