شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تنسيق بين القيادة العسكرية الاريترية والمعارضة السودانية لتنفيذ مخطط تخريبي بشرق السودان
2006-04-17 المركز

تنسيق بين القيادة العسكرية الاريترية والمعارضة السودانية لتنفيذ مخطط تخريبي بشرق السودان

أسمرا : الخرطوم : وكالات فرغت الحكومة الاريترية والمعارضة السودانية من مخطط يستهدف جبهة شرق السودان. وقال مصدر مطلع إن الحكومة الاريترية رتبت للقاء خاص جمع القيادة العسكرية الاريترية وقادة فصائل مؤتمر البجا ،الأسود الحرة وحركات التمرد بدارفور لاستهداف الجبهة الشرقية من السودان.

وأشار إلى أن اللقاء قرر تجهيز عدد من عربات اللاندكروزر المحملة بالدوشكات والأسلحة والذخائر لتنشيط وتفعيل العمليات العسكرية بالحدود الشرقية خلال الفترة القادمة. من جهتها أكدت حكومة ولاية كسلا استعدادها التام للدفاع عن امن وسلامة المنطقة ،وقال مصدر مسئول بالولاية إن كافة القوات النظامية علي استعداد تام للسيطرة علي الأوضاع وصد إيه هجوم يستهدف البلاد من الجبهة الشرقية عبر ولاية كسلا. وأشار إلى أن اللقاء قرر تجهيز عدد من عربات اللاندكروزر المحملة بالدوشكات والأسلحة والذخائر لتنشيط وتفعيل العمليات العسكرية بالحدود الشرقية خلال الفترة القادمة. من جهتها أكدت حكومة ولاية كسلا استعدادها التام للدفاع عن امن وسلامة المنطقة ،وقال مصدر مسئول بالولاية إن كافة القوات النظامية علي استعداد تام للسيطرة علي الأوضاع وصد إيه هجوم يستهدف البلاد من الجبهة الشرقية عبر ولاية كسلا. أعلن مقرر الهيئة البرلمانية لنواب ولاية كسلا في المجلس الوطني الاتحادي السوداني الاستاذ طارق توفيق عن عزمه على طرح مسألة مستعجلة أمام البرلمان لمساءلة وزير الخارجية حول الاستعدادات الجارية لتطبيع علاقات السودان مع إرتريا في ظل التصعيد العسكري بشرق السودان وعبر عن إحتجاجه على ترحيب حكومة الوحدة الوطنية بتطبيع العلاقات مع نظام أفورقي وهو المسؤول حسب زعمه عن المجازر التي إرتكبت في مناطق وقر وتينياي الاسبوع الماضي ضد الأبرياء الى جانب الخسائر المادية التي خلفتها المعارك ودعى النائب البرلماني الى إعادة النظر في قرار تطبيع العلاقات مع إرتريا على ضوء هذه المستجدات . والجدير بالذكر أن غالبية الفعاليات السياسية والأهلية في الشرق المجاور لارتريا يحملون الحكومة الارترية مسؤولية دعم الاضطرابات والقلاقل في ولايتهم وأن الكثير من الأحداث تنطلق من إرتريا بصرف النظر عن القضايا والمطالب العادلة لأبناء الشرق. وكانت عدد من القبائل بشرق السودان قد أعلنت رفضها لإقامة أي مفاوضات في إرتريا فيما كشفت مصادر بيجاويه عن جهود لتوحيد أبناء الشرق .

إخترنا لكم

أمن البحر الأحمر: السياسة الخارجية الإريترية في بيئة متغيرة ! بقلم / عبد القادر محمد علي*

كان قرار فرض العقوبات الأوروبي على إريتريا منحنى جديدًا في مجموعة من "التعرجات" شهدتها بيئة السياسية الخارجية الإريترية في السنوات الثلاثة الأخيرة، مثَّل فيها توقيع اتفاق السلام مع إثيوبيا وحرب التيغراي نقطتين بارزتين. تحاول هذه الورقة تسليط الضوء على دوافع التغيرات التي طرأت على موقف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال هذه الفترة، وملامح تحالفات تنسجها إريتريا في مواجهة احتمالات متزايدة للعودة إلى مرحلة ما قبل 2018 الموصوفة على نطاق واسع "بالعزلة الدولية".


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.