شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← أسمرا تتفهم حق السودان في بسط سياداته على أراضيه!
2021-02-25 عدوليس ـ رصد

أسمرا تتفهم حق السودان في بسط سياداته على أراضيه!

على غير عادتها سارعت أسمرا بنفي وجود حشود عسكرية في مناطق التوتر بين السودان وإثيوبيا ، وتحديد موقفها صراحة من الخلاف الحدودي بين الخرطوم وأديس أبابا، وتقر صراحة بحق السودان في إسترداد أراضيه.

وبعيدا عن تغريدات وزير الإعلام يماني قبر مسقل أو عبر البينات المغتضبة في موقع وزارة الإعلام أو أساليب الإستخفاف والتجاهل التي تتعامل بها مع دول الجوار فقد أرسل أفورقي هذه المرة وعلى وجه العجل الثنائي يماني قبرآب الرجل الثاني في الحزب الحاكم وعثمان صالح وزير الشؤون الخارجية إلى الخرطوم وبحوزتهما رسالة لرئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك.
وطبقا لإعلام مجلس الوزراء يوم أمس الأربعاء فقد قطع " أفورقي في رسالته لدولة رئيس الوزراء أن إريتريا ليست طرفاً في التوتر الحدودي، وأن بلاده تدعو للحل السلمي بين الجانبين بما يخدم السلام والاستقرار والأمن بالمنطقة"طبقا لنص الرسالة الخطية.
وأكد أفورقي صراحة " على تفهُّم بلاده لموقف السودان في حقه ببسط سيادته على أراضيه."
وكان الفريق ياسر عطا قد أتهم إريتريا علنا بتواجد قواتها في تصريحات له لقناة لعربية نت لديهم " معلومات عن وجود قوات إريترية على حدودنا بزي عسكري إثيوبي".
نفي أفورقي بوجود قوات إريترية على الشريط الحدودي بين السودان وإثيوبيا وتأكيده لحق السودان في بسط سيادته على أراضية هل يقنع الخرطوم بنوايا أسمرا أسياس افورقي ؟

إخترنا لكم

أمن البحر الأحمر: السياسة الخارجية الإريترية في بيئة متغيرة ! بقلم / عبد القادر محمد علي*

كان قرار فرض العقوبات الأوروبي على إريتريا منحنى جديدًا في مجموعة من "التعرجات" شهدتها بيئة السياسية الخارجية الإريترية في السنوات الثلاثة الأخيرة، مثَّل فيها توقيع اتفاق السلام مع إثيوبيا وحرب التيغراي نقطتين بارزتين. تحاول هذه الورقة تسليط الضوء على دوافع التغيرات التي طرأت على موقف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال هذه الفترة، وملامح تحالفات تنسجها إريتريا في مواجهة احتمالات متزايدة للعودة إلى مرحلة ما قبل 2018 الموصوفة على نطاق واسع "بالعزلة الدولية".


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.