شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← لجنة حقوقية إثيوبية تكشف انتهاكات قوات إريتريا ضد سكان تيقراي
2021-03-25 عدوليس ـ صدى البلد

لجنة حقوقية إثيوبية تكشف انتهاكات قوات إريتريا ضد سكان تيقراي

أكدت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية، أن أكثر من 100 مدني قتلوا على يد جنود إريتريين في مدينة أكسوم بإقليم تيجراي خلال نوفمبر الماضي.

وحسب وسائل إعلام متفرقة، يعد هذا التقرير الجديد، مؤكدًا للتحقيقات المنفصلة التي أجرتها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش بشأن عمليات القتل في بلدة أكسوم التاريخية.
وقالت اللجنة في بيان لها: "المعلومات التي تم جمعها خلال هذا التحقيق الأولي تؤكد أنه خلال يومي 28 و29 نوفمبر، تم ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وأن أكثر من 100 مدني في أكسوم قُتلوا على أيدي جنود إريتريين".
وأشارت إلى أن هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان قد ترقى إلى جرائم حرب، فلذلك لابد من الحاجة إلى إجراء تحقيق شامل في الوضع العام لحقوق الإنسان في منطقة تيجراي"
يأتي التقرير الأخير بعد أن اعترف رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد لأول مرة أمام البرلمان أمس الثلاثاء، بوجود قوات إريترية في تيجراي، مشيرًا إلى ارتكابها انتهاكات ضد المدنيين. جاء ذلك بعدما أنكرت أديس أبابا وأسمرة منذ أشهر، تورط القوات الإريترية في الصراع، ووصفتا التقارير عن الانتهاكات في الإقليم بأنها معلومات مضللة ودعاية خبيثة.
وحسب بيان لجنة الحقوق، تم الاستماع إلى عشرات الشهود الذين قالوا إن القوات الإريترية أطلقت النار على مدنيين عزل، كما قتلت كل من حاول جمع جثثهم.
وذكر التقرير أن "الجنود الإريتريين كان ينتقلون من منزل إلى آخر يسألون النساء عن مكان أزواجهن أو أطفالهن"، كما طالبوهن "بإخراج أبنائهن إذا كان لديهن".

إخترنا لكم

أمن البحر الأحمر: السياسة الخارجية الإريترية في بيئة متغيرة ! بقلم / عبد القادر محمد علي*

كان قرار فرض العقوبات الأوروبي على إريتريا منحنى جديدًا في مجموعة من "التعرجات" شهدتها بيئة السياسية الخارجية الإريترية في السنوات الثلاثة الأخيرة، مثَّل فيها توقيع اتفاق السلام مع إثيوبيا وحرب التيغراي نقطتين بارزتين. تحاول هذه الورقة تسليط الضوء على دوافع التغيرات التي طرأت على موقف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال هذه الفترة، وملامح تحالفات تنسجها إريتريا في مواجهة احتمالات متزايدة للعودة إلى مرحلة ما قبل 2018 الموصوفة على نطاق واسع "بالعزلة الدولية".


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.