شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← بعثة الأمم المتحدة (UNMEE ) ترد على تصريحات وزير الخارجية الإرتري بشأن الحشود الإثيوبية
2005-04-28 المركز

بعثة الأمم المتحدة (UNMEE ) ترد على تصريحات وزير الخارجية الإرتري بشأن الحشود الإثيوبية

الخرطوم:ECMS أصدرت بعثة الأمم المتحده لإرتريا وإثيوبيا UNMEE تصريحاً ترد فيه على ما أورده وزير الخارجية الإرتري علي سيد عبد الله لدى خطابه للقمة الأفروآسيوية في جاكرتا في الثالث والعشرون من الشهر الجاري بشأن الحشود الإثيوبية على الحدود بين البلدين .

وقالت البعثة UNMEE أن ما نسبه وزير الخارجية الإرتري لقائد القوات التابعة لها الميجور جنرال راجيندر سنا عارياً من الصحة تماماً مؤكدةً في الوقت نفسه حياديتها في النزاع الدائر بين البلدين وعدم انحيازها لأي طرف من الأطراف ، وأضافت البعثة أن ما ذكره القائد مبني على الحقائق المجرده وكان تصريحه الأصلي لوسائل الإعلام كالآتي( أن اثيوبيا قامت بتحريك قوات إضافية إلى الحدود منذ ديسمبر 2004م عقب الإعلان الأول لبعثة الأمم المتحدة ، حيث حركت سبعة وحدات عسكرية للحدود بين البلدين على بعد 20- 45 كم من الحدود الجنوبية للمنطقة العازلة ، وقالت إثيوبيا ان الحشود وضعت في المنطقة لأغراض دفاعية ، بينما انتقدت إرتريا الحشود بشده ووصفتها بالعدائية ) . وكان وزير الخارجية الإرتري لدى وخاطبته القمة الأفروآسيوية قد نسب للقائد راجيندرتصريحات مفادها أن إثيوبيا تقوم بتحركات غير طبيعية على الحدود بين البلدين مما يعني رفض قرار المحكمة الذي وقع الطرفان على إلزاميته ، بل محاولة تغييره بالقوة .

إخترنا لكم

أمن البحر الأحمر: السياسة الخارجية الإريترية في بيئة متغيرة ! بقلم / عبد القادر محمد علي*

كان قرار فرض العقوبات الأوروبي على إريتريا منحنى جديدًا في مجموعة من "التعرجات" شهدتها بيئة السياسية الخارجية الإريترية في السنوات الثلاثة الأخيرة، مثَّل فيها توقيع اتفاق السلام مع إثيوبيا وحرب التيغراي نقطتين بارزتين. تحاول هذه الورقة تسليط الضوء على دوافع التغيرات التي طرأت على موقف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال هذه الفترة، وملامح تحالفات تنسجها إريتريا في مواجهة احتمالات متزايدة للعودة إلى مرحلة ما قبل 2018 الموصوفة على نطاق واسع "بالعزلة الدولية".


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.