أخبار

خليفه : تدخل أفورقي في شئون الصومال يندرج في إطار الترنح الداخلي

27-Jul-2006

المركز

أديس أبابا :ECMS
فى تصريح للمركز الإرتري للخدمات الإعلامية ، أكد الأخ حسين خليفة رئيس المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري أن نظام إسياس يمر بمرحلة حرجه في أوضاعه السياسية والإفتصادية وهو يقف مباشرة قبالة صفحة السقوط ، وأن ما يظهره من تهويشات سياسية هنا وهناك يندرج فى نطاق الترنح الداخلي ولا يعبر عن إنتعاش سياسي ،

وقال أن مسيرة قوى المعارضة فى التحالف الديمقراطي قد تمكنت من تجاوز الكثير من المعوقات وباتت مؤهلة بقوة لخلق البديل الديمقراطي الملبي لتطلعات وآمال شعبنا ، وإستطاعت كذلك أن تعري نظام أفورقي أمام المحافل الإقليمية والدولية ، وأصبح بمقدور أيّ نظام فى العالم الآن قراءة نظام الشعبية بكل سهولة وتحديد موقفه الحاسم منه والتعامل إزاءه بوضوح ، وإن هذه النتيجة لم تتحقق بسهولة للمعارضة الإرترية ، لأن نظام إسياس كان قد جند كل وسائله فى الداخل والخارج لخداع الشعب الإرتري والعالم وتلميع نظامه بإدعاءاته الديمقراطية الفاقدة لمصداقية التطبيق الفعلي ، ولكن نعتقد من خلال صمود شعبنا فى الداخل ونضال قواه السياسية فى الخارج قد أسقطنا القناع عن النظام وأصبح الآن مفضوحاًً وغير قادر على الإستمرار أكثر من ذلك . على صعيد آخر أكد حسين خليفه أن تدخلات نظام أفورقي فى الملفات الداخلية لدول الجوار ، وكما سمعنا أخيراً تدخله فى الشئون الصومالية ، ذلك البلد الشقيق الذي تربطه علاقات ووشائج خاصة بالشعب الإرتري ، أقول أن كل تلك الأدوار تعبر عن واقع زائف تدعيه حكومة أفورقي ، فلو كان هذا النظام يؤمن بالإصلاح ولو من باب الإعلام ، لإلتفت الى الأوضاع المأساوية لشعبنا المشرد فى معسكرات اللاجئين ودول المهجر ، ولعالج معاناته المستمرة وأوقف مسلسل الموت البطئ الذي يجري يومياً فى المدن والريف الإرتري . كما عرج خليفه على المؤتمرات التى تعقدها تنظيمات المعارضة خلال هذه الفترة حيث ستعقد أربعة مؤتمرات لنهاية العام ، بدأت منها إثنتان ، بالإضافة الى المؤتمر العام للتحالف وملتقى الحوار الوطني الذي سيجمع كل المكونات السياسية والمدنية ، وقال : إن كل تلك الفعاليات السياسية الوطنية تقيم مستوى أدائها وتهيئ نفسها لمرحلة ما بعد سقوط نظام أفورقي . وفى ختام تصريحه قال خليفه : على شعبنا البطل فى الداخل مضاعفة دوره ، ليس بالصمود فحسب مع أهميته الكبيرة ، وإنما بالمبادرة ومبادءة النظام بفعل المواجهة الشجاعة لجرائمه التى يندى لها جبين الإنسانية ، حتى نعجل بالنصر النهائي لمستقبل شعبنا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى